تحقيقات وتقارير

المخدرات سلاح فتاك .. والقضاء عليها قضية أمن قومى

تعتبر المخدرات من أشد الأخطار التى تواجه أى دولة وتؤثر على أمنها القومى ، فهى لا تقل خطرا عن الأسلحة الفتاكة والقنابل والعمليات الإرهابية التى تهدد أمن واستقرار أى منطقة بل انها تعد سلاحا فتاكا أكثر من الاسلحة التقليدية المعروفة مهما بلغت قوتها ؛ فهذا السلاح يقضى على الشباب ويفتك بصحتهم بلا رحمة أو هوادة ، ويقتل فيهم الحماس والجد والأمل والعمل ، وبالتالى كان لزاما على القائمين على شئون اى شعب أن يعمل جديا للقضاء عليها خاصة وأن الجهة المستهدفة هى(الشباب) عصب الأمة وعماد أى وطن يريد لنفسه النهوض والتطور .

ولا يخفى علينا جميعا ما تمر به مصر حاليا من محاولات هدامة لتدمير شبابنا والقضاء على مستقبل مصر لا سيما أن مصر تعتبر الجيش العربى الحيد القادر بحق على ردع أى خطر قد يهدد العروبة وأوطانها .

1683317_large-cd-34cREDF

هذه المحاولات من تجار المخدرات الذين لا يريدون الخير لمصر وشبابها ومن مهربى هذه المواد السامة عبر حدودنا كثيرا ما باءت بالفشل بتصدى رجال الشرطة لها ، ولكن الكثير منها نجح فعلا فى الوصول لهدفه والإضرار بشبابنا وهذا يتضح جليا من الأخبار اليومية الخاصة بالقبض على تشكيلات عصابية تروج المخدرات واقتحام الشرطة لأوكار ومكامن إجرامية وضبط أطنان من البانجو والهيروين وغيره .. هذه الأخبار أصبحت بديهية وعادية جدا أن تمر على مسامعنا هذه الأيام .

ولذلك أجربنا تحقيقا تعرفنا فيه على موقف الشباب من تلك المواد المخدرة ومعلوماتهم عنها وهل لهم تجارب سابقة معها وتأثير ذلك على حياتهم بحيث يكون ذلك رادعا نفسيا لكل من تسول له نفسه القضاء على صحته وبكل تأكيد لا تعد المخدرات مضرة بالصحة وفقط وإنما تدمر الأسرة بأكملها .

item126014

وفى حوار مع مجموعة من شباب الجامعات ..

قال “مهيب فوزى” 22 سنة طالب بكلية الحقوق (المخدرات لها آثار مدمرة جدا مش ع الصحة بس وانما بتدمر العلاقات الاجتماعية وبتدمر الحالة النفسية للمدمن وأعرف بعض الشباب أدمنوا مواد مخدرة وحاليا يعيشون حياة صعبة بشكل لا يتصوره أحد ، والحمدلله لم اتعرض لهذه التجربة إطلاقا ولن أتعرض لها بعون الله) .

وقال “هادى النجار” 23 سنة طالب بكلية التجارة (الحمدلله ماحاولتش أبدا أمشى فى الاتجاه ده بسبب اللى بسمعه وبحذر من التعامل مع أى شئ من هذا القبيل ، وفى أكتر من مؤسسة خيرية بتحذر الشباب منها بل وبتساعد اللى أدمنوا انهم يتعالجوا وكذلك الاعلانات اللى بتعملها الحكومة فى التليفزيون بتوعى شباب كتير) .

وقالت “شاهندا أباظة” 21 سنة طالبة بكلية الآداب (طبعا المخدرات مضرة جدا وبجد بستغرب على الشباب اللى بيمشوا فى الاتجاه ده أيا كان الدافع مشاكل شخصية وأزمات مالية كل ده غير مبرر انه يضحى بصحته ومستقبله وأكيد حرام جدا وهيتحاسب فى الاخرة كمان) .

وللتعرف أكثر على أخطار المخدرات والنتائج المترتبة عليها واحصائياتها بين الشباب المصرى ، تناقشنا مع بعض مؤسسى حملة << نحو وطن خالى من المخدرات >> ..

قال “عابد طعيمة” 36 سنة مدرس أزهرى (الحمدلله من فترة ربنا أكرمنا واتفقت ومجموعة من الشباب المحترم اننا نوعى شبابنا لان المخدرات وخاصة البرشام انتشر بكثرة هذه الفترة وبناول نعمل حملات توعوية ع النت حتى ومواقع التواصل لان ده المكان اللى ممكن نوصل فيه للشباب والمخدرات مضرة جدا أكيد وبنتمنى من الله ان مصر تخلو تماما من أى مدمن) .

وقال “خالد مصطفى” 44 سنة محاسب (أنا شاركت فى الحملة لان اتأكدت فعلا ان معايا زملا عاوزين يخدموا بجد وضمينا لنا أكتر من طبيب دارس عن هذه السموم وكيفية التخلص منها وبنحاول نساعد الشباب فى سرية تامة وكله فى ميزان حسناتنا ان شاء الله) .

فيما قال د/ “رضا الجوهرى” تخصص علاج السموم والمخدرات (المخدرات أضرارها البدنية بتقضى على كل الأجهزة داخل الجسم تقريبا لكن طبعا فى الأساس بتقضى ع الجهاز التنفسى بالكامل وأيضا تصيب المخ بأضرار بالغة وقد تؤدى لتشنجات عصبية والكثير من الشباب من يموت للأسف نتيجة للآثار السلبية للإدمان بالإضافة ان ده اجتماعيا بيدمر الفرد والأسرة وبيؤدى لتشتت وتفكيك الروابط العائلية وان الأسرة بتعيش حياة صعبة فيما بعد وخاصة لو الأب وعائل الأسرة هو كان المدمن) .

722306391

موضوع خطير للغاية بآثاره المدمرة سواءً نفسيا أو عضويا أو أسريا أو اجتماعيا بما ينتج عنها من القضاء التام على صحة الشباب وأحلامه وطموحاته .

ونتمنى أن يكون ذلك إضافة لوعى الشباب ووقاية لهم من أية خطوات يتخذونها قد لا ينفع بعدها الندم ، وعلى المسئولين اتخاذ خطوات هامة للقضاء على المخدرات لي أمنيا فقط وإنما تشارك فى ذلك حملات قومية من وزارة الثقافة والأوقاف بل والأزهر والإعلام وكل الجهات التى قد تساهم فى توعية الشباب بأخطارها وردعهم عن السير فى طريق مظلم .

تحقيق / إبراهيم فايد

جريدة فكرة الالكترونية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق