وتلك الأيام نداولها بين الناس

196 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 25 أبريل 2016 - 6:16 مساءً
وتلك الأيام نداولها بين الناس

فى بدايه الدعوه الاسلاميه كانت هناك حضارتان عملاقتين (( الفرس و الروم )) ولكن صحابه رسول الله صلى الله عليه وسلم اتبعوا المنهج الربانى فشيدوا الحضاره الاسلاميه وهى خير حضاره عرفتها الانسانيه وعلى مدى 13 قرن من الزمان لم يرتكب المسلمون جريمه ضد الانسانيه ولكن دار الفلك دورته . وخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات , فكان عاقبة أمرهم خسرا . وانتهينا من دوارنا وإذا نحن أمام مدافع جبارة ومخترعات غريبه تنطلق من حضارة بعيدة عن اصولنا ولكنها قويه  ونحن نعيش الان تحت حضارة نشأت بعيدة عن هدى الله سبحانه وتعالى .

واذا اردنا بكلمات موجزات أن نقيم عطاء هذه الحضارة لقلنا . إنها قدمت عطاء ماديا رهيبا يتمثل فى القوة بشتى انواعها وهى الان موضع تسابق وتنافس على المستوى الدولى وبين جميع الدول صغيرها وكبيرها و أنها أعطت كثيرا فى جانب الماده والرفاهيه المادية من مخترعات ووسائل نقل وبناء ودور وقصور .. مما يخدم متعه الجسد , ومن هذين المحورين انطلقت الحضارة الغربيه فى القرن التاسع عشر والعشرين وحتى الان هما محورين فقط (( القوة . واللذه الجسدية ))

وهناك مثل يقول الشئ الوحيد الذى لا يمكن عمله بالحربه هو الجلوس عليها : فالواقع ان الحضارة الغربيه بدأت فى الجلوس على الحربه التى انتجتها وكانت تزبح بها الاخرين بدون حق وهى وإن كانت لا تزال تستنزف بعض ثمن للجلوس على الحربه من دماء الفقراء والمحرومين فى العالم الثالث فإنه سيأتى يوم تكمل فية الجلوس على الحربه دون ان تاخذ ثمن بل ستكون مجبرة وفى ذلك نهايتها واخرتها

إن ازمه القوة والسلاح من أخطر المشاكل التى يعانيها المجتمع الغربى لأنها تقوده إلى النهايه بسرعه شديده

ليس فى مصلحتنا هدم الحضاره الغربيه ولكن يجب العمل للوصول الى افضل مما وصلت اليه وهذا ليس صعبا ولا مستحيلا

قال الله تعالى ((   وتلك الأيام نداولها بين الناس )) ال عمران  

كتب / رجب غنيم

جريدة فكرة الاليكترونية

شـــارك بـــرأيــــك
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة فكرة الالكترونية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.