الوطن العربي

اخر اخبار الوطن العربي اليوم الاحد 2016/5/29 حصريا من فكرة

اهم واخر اخبار الوطن العربي اليوم الاحد 2016/5/29 …

سوريا
ثلاثون غارة جوية اليوم على حلب وريفها

مدينة حلب وريفيها الشمالي والجنوبي تعرضت لثلاثين غارة جوية منذ فجر اليوم وحتى الآن.
طائرات روسية شنت غارات مكثفة على بلدات حيان وحريتان وعندان شمال حلب وهي جميعها مناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة.
كما ألقت طائرات النظام السوري عشرات البراميل المتفجرة على مناطق سكنية في حلب.
وفي ريف دمشق قُتل مدني وجُرح آخرون جراء قصف قوات النظام أحياء سكنية في مدينة داريا بالصواريخ.
هناك أن القصف جاء بالتزامن مع معارك بين فصائل المعارضة وقوات النظام التي تحاول اقتحام المدينة من الجهة الجنوبية الغربية للمرة الخامسة خلال أقل من شهر.
الأوضاع في مارع
من جانبها أوردت وكالة أسوشيتدبرس الأميركية للأنباء أن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية دخلوا مارع بشمال البلاد بعد اشتباكات مع المعارضة المسلحة التي تسيطر على البلدة.
وذكرت الوكالة أن بلدة مارع الواقعة شمال مدينة حلب مباشرة، ظلت زمنا طويلا معقلا للمعارضة المسلحة “المعتدلة” التي تقاتل من أجل الإطاحة بنظام الرئيس بشار الأسد.
لكن وكالة أنباء الأناضول التركية قالت إن مقاتلي المعارضة المسلحة أحبطوا اليوم السبت هجوم تنظيم الدولة الإسلامية للسيطرة على البلدة، واستعادوا أربع قرى من قبضته الجمعة.
ونسبت الوكالة إلى مصدر محلي -لم تسمه- قوله إن التنظيم شنّ هجوما فجر السبت على مارع من ثلاثة محاور بعد أن قطع طريق إمداد المدينة الوحيد الذي يربطها بمدينة إعزاز وباقي المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الناشط المعارض ومدير وكالة “شهبا برس” المحلية للأنباء مأمون الخطيب المنحدر من مارع الموجود في إعزاز، أن المدافعين عن بلدة مارع هم فصائل مقاتلة وإسلامية أغلبيتها الساحقة مقاتلون من أبناء البلدة التي كان عدد سكانها يبلغ خمسين ألف شخص قبل نزوحهم تدريجيا.
ولا يزال نحو 13500 مدني محاصرين داخل مارع بعد هجوم التنظيم فضلا عن ستة آلاف آخرين في كفر جبرين وكفر كلبين، وفق بيان لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.
ونجحت حوالي 4600 عائلة -بحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية- من الفرار من هجوم تنظيم الدولة الإسلامية وتقدمه في القرى المحيطة بمارع وتمكنت من الوصول إلى إعزاز والمنطقة الحدودية مع تركيا.

الاردن
حل مجلس النواب الأردني وتعيين رئيس جديد للحكومة

أصدر ملك الأردن عبد الله الثاني مرسوما ملكيا بتعيين هاني الملقي رئيسا للحكومة وحل مجلس النواب، ولم يكن هذا القرار مفاجئا وذلك لقرب انتهاء دورة مجلس النواب الحالية وهي أربع سنوات. وتتجه الأنظار الآن إلى الدعوة إلى انتخابات جديدة عامة.
اكد حسن الشوبكي بأن حل مجلس النواب وتعيين رئيس جديد للحكومة كان حديث الأوساط السياسية في الأردن.
ومن المنتظر أن يكون الترتيب للانتخابات العامة هو المهمة الأولى لرئيس الوزراء الجديد، حيث من المتوقع أن يحدد موعدا خلال ثلاثة أشهر لانتخاب مجلس النواب الثامن عشر.
وشغل الملقي الذي كان يرأس منطقة العقبة الاقتصادية قبل تكليفه اليوم رئيسا للحكومة، عدة مناصب رسمية ودبلوماسية كان أهمها رئاسة المجلس الأردني في مفاوضات السلام مع إسرائيل لمدة عامين.
كما عمل الملقي سفيرا في القاهرة أكثر من مرة، وكان المندوب الدائم في جامعة الدول العربية خلال في عامي 2011، و2008، كما كان مديرا تنفيذيا للأكاديمية الإسلامية للعلوم التابعة لمنظمة المؤتمر الإسلامي بين 1987 و1989.
وكان عبد الله النسور قد قدم مؤخرا استقالته للملك بعد أن شابت حكومته جملة من التغييرات السياسية والاقتصادية، كان أبرزها تعديلات دستورية جديدة أثارت الجدل في الشارع العام، وسياسات اقتصادية انعكست سلبًا على فاتورة الدين العام التي ارتفعت في عهده حتى وصلت إلى ثلاثين مليار دولار.
وبحل مجلس النواب السابع عشر فإن الحكومة الجديدة ستكلف بحسب الدستور بإجراء الترتيبات لانتخابات المجلس الثامن عشر خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، التي يتوقع أن تكون في نهاية أغسطس/آب أو بداية سبتمبر/أيلول القادمين.
وكان الأردن قد أجرى قبل أسابيع تعديلا دستوريا على النظام الداخلي لمجلس النواب نص على بقاء الحكومة أسبوعا واحدا فقط من عمر انتهاء مجلس النواب بعد حله من قبل العاهل الأردني لانتهاء عمره الافتراضي أو لأسباب أخرى.

العراق

تنظيم الدولة يباغت هيت وقتلى للحشد بالفلوجة
شنّ تنظيم الدولة الإسلامية الليلة الماضية هجوما على مدينة هيت غرب الرمادي مركز محافظة الأنبار في العراق وسيطر على أحياء فيها، في حين سقط عشرة قتلى من الجيش العراقي والحشد الشعبي بتفجير “انتحاري” جنوب شرق مدينة الفلوجة.
كما سقط سبعة قتلى من الحشد العشائري بهجوم لتنظيم الدولة بمحيط عامرية الفلوجة غرب بغداد.

وقالت مصادر عسكرية وعشائرية عراقية إن أربعين من أعضاء الحشد العشائري والقوات الحكومية قتلوا وأصيب آخرون من بينهم آمر فوج طوارئ شرطة هيت العقيد فاضل النمراوي، بعد هجوم مباغت شنه تنظيم الدولة على مدينة هيت بغرب محافظة الأنبار.
وأضافت المصادر أن مقاتلي التنظيم عبروا نهر الفرات في جنح الليل وشنوا هجوما على هيت التي تقع على بعد ثلاثين كيلومترا غرب مدينة الرمادي، وأن مقاتلي التنظيم سيطروا على عدة أحياء بوسط وشمال المدينة، مما دفع عشرات من العائلات إلى النزوح عنها.
وكان تنظيم الدولة قد أجبر قبل أربعين يوما على الانسحاب من هيت، بعد هجوم كبير للقوات العراقية بمساندة طيران التحالف الدولي.

تشهد مدينة الصقلاوية شمال غرب الفلوجة معارك ضارية بين الطرفين وخصوصا في منطقة البوشجل، حيث تعرضت القوات الحكومية لهجمات بسيارات مفخخة أوقفت تقدمها أمس.
وقد تقدمت القوات الحكومية في محيط الفلوجة من الجهة الشمالية الشرقية، وأصبحت منطقة السجر المنطقة الأخيرة التي تفصل القوات الحكومية عن الخط السريع الملاصق للأحياء الشمالية من المدينة.

فلسطين

صحيفة إسرائيلية: رمضان سيشهد هجمات فلسطينية جديدة

قالت صحيفة “إسرائيل اليوم” إن شهر رمضان الذي بات على الأبواب سيشكل مناسبة لزيادة التحريض الفلسطيني على تنفيذ المزيد من الهجمات ضد الإسرائيليين عبر المساجد وشبكات التواصل الاجتماعي.
وأوضحت الصحيفة أن المواقع الإخبارية لحركتي حماس والجهاد الإسلامي لم تنتظر حلول الشهر، بل بدأت -كما العام الماضي- بإلهاب المشاعر قبيل حلوله، باعتباره شهر الجهاد والانتصارات في تاريخ الإسلام، وتبدو فيه التضحية بالنفس أكثر جاهزية.
وذكرت أنه بالتزامن مع ذلك تعكف أجهزة الأمن الإسرائيلية على تطبيق قرار بدخول ثلاثين ألف فلسطيني للعمل داخل إسرائيل، “مما سيثير مزيدا من المخاوف الأمنية”.
وأشارت الصحيفة في تقريرها إلى أن محافظة الفلسطينيين على أماكن عملهم داخل إسرائيل من شأنها كبح جماح موجة العمليات الحاصلة، وهناك خطة جديدة لمزيد من التخفيف على المعابر في الضفة الغربية، وهو ما قد يزيد عدد العمال الفلسطينيين داخل الخط الأخضر.
كما تنوي الشرطة الإسرائيلية الحد من زيارات المتدينين اليهود للحرم القدسي خشية حصول احتكاك مع المصلين المسلمين.
ويرى مراسل الصحيفة نداف شرغاي في تقريره أن تزامن قدوم شهر رمضان مع بدء تنفيذ السياسة الأمنية الإسرائيلية الجديدة في الضفة الغربية أمر ليس سهلا، لأن أجهزة الأمن الإسرائيلية ما زالت لديها مخاطر كبيرة رغم أن الأشهر الأخيرة حصل فيها تراجع في عدد العمليات الفلسطينية القاسية.
ففي مقابل 59 عملية هجومية في سبتمبر/أيلول 2015 وقعت 41 عملية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قبل أن تتراجع شيئا فشيئا لتصل إلى خمس فقط في أبريل/نيسان الماضي، مع العلم أن شهر مايو/أيار الحالي شهد ارتفاعا ملحوظا في عدد العمليات الفلسطينية، خاصة في مدينة القدس.
وأقرت صحيفة “إسرائيل اليوم” بأن هذه الموجة اندلعت من دون تخطيط مسبق أو توجيه من قبل السلطة الفلسطينية أو أي منظمة مسلحة أخرى، وإنما كانت موجة من دون قيادة.
وقال المركز إنه من بين 248 عملية جوهرية شهدتها الأشهر السبعة الأخيرة
وقعت 204 عمليات بصورة فعلية
وتم إحباط 45 أخرى،
وكانت هناك 144 عملية طعن
و28 عملية دعس
و19 إطلاق نار، وقد أسفرت عمليات إطلاق النار عن
مقتل 16 إسرائيليا من بين
35 قتيلا وقعوا في هذه الموجة الدامية الحالية من الهجمات.
وهناك 76 عملية من بين 204 عمليات وقعت في مدينة القدس وباقي المدن الإسرائيلية، و128 عملية نوعية أخرى تم تنفيذها في أنحاء الضفة الغربية، ولا سيما مدينة الخليل، وهذا العدد لا يشمل المئات من هجمات الرشق بالحجارة وإلقاء الزجاجات الحارقة.
وشارك في شن تلك العمليات 249 فلسطينيا، مما يعني أن أغلبيتها وقعت بدوافع فردية، كما اعتقل 59 شخصا خلال مراحل التخطيط وقبل التنفيذ، وهناك 138 فلسطينيا قتلوا خلال تنفيذ عملياتهم.

اليمن
قتلى من مليشيا الحوثي بمعارك شبوة
قتلعشرة مسلحين من مليشيا الحوثي وقوات صالح وأصيب خمسة من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية خلال اشتباكات عنيفة في منطقتي شمس والعلم بمديرية عسيلان في محافظة شبوة شرقي اليمن.
وقال شهود عيان إن أفراد الجيش الوطني والمقاومة تقدموا في مختلف جبهات القتال بمحافظة شبوة بعد خروقات كبيرة لمليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وانهيار للهدنة التي وقعت بين الطرفين.
ويخوض الجيش الوطني والمقاومة الشعبية معارك في مديريتي عسيلان وبيحان منذ فجر اليوم الأحد ردا على ما تنفذه المليشيات الحوثية من خروقات وحصار ومعارك.
ويخوض عناصر اللواء 21 ميكا والمقاومة الشعبية معارك في منطقة الصفراء، فيما يتقدم اللواء الـ19 والمقاومة باتجاه آخر، ومن جهة ثالثة هناك تقدم في منطقة الساق المحاذية لحريب مأرب.
وكان أحد مسلحي مليشيا الحوثي قد لقي مصرعه وجرح اثنان آخران خلال تصدي المقاومة الشعبية والجيش الوطني لمحاولة تسلل مليشيا الحوثي إلى جبهة حمك (غرب محافظة الضالع جنوب اليمن).
وقال مصدر في لجنة التهدئة إن مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح ارتكبت أول أمس الجمعة عشرين خرقا للهدنةغرد النص عبر تويتر بقصفها مواقع للمقاومة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة في جبهتي مريس وحمك، إلى جانب القصف العشوائي للأحياء السكنية.

كتبت / رويده سليمان 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock