مصر الكنانة

فعاليات افتتاح المعرض الأول للمستنسخات الأثرية

كتبت / ريهام اسماعيل

في صباح يوم الخميس الموافق 14 من شهر يوليو 2016، ووسط تغطية إعلامية محلية وعالمية واسعة النطاق، افتتح الدكتور خالد العناني وزير الآثار داخل المتحف المصري، المعرض الأول للمستنسخات الأثرية والإصدارات العلمية لوزارة الآثار بالإضافة إلى العرض الأول لمجموعة من برديات الملك خوفو التي اكتشفت في منطقة ميناء وادي الجرف .

بردية الملك خوفو

وذلك بحضور لفيف من السفراء والمستشارين الثقافيين لعدد من الدول الأجنبية من بينها صربيا وأسبانيا وفرنسا والأرجنتين والنمسا وأمريكا وإيطاليا والبرازيل واستراليا. ويعد وادي الجرف أحد أهم وأقدم الموانئ المصرية القديمة، الذي يبعد حوالي 24 كم جنوب الزعفرانة و 119 كم من مدينة السويس وكان يؤدي إلى مناجم الفيروز.

تم اكتشاف هذه البرديات في عام 2013 بواسطة البعثة المصرية الفرنسية العاملة بالمنطقة برئاسة د.بيير تاليه والمصري د.سيد محفوظ.. وأكد د. العناني على أهمية هذه البرديات التي سوف يشاهدها زوار المتحف المصري لأول مرة منذ اكتشافها عام 2013، لافتاً إلى أنها تلقي الضوء على واحدة من أهم فترات التاريخ المصري وهي فترة حكم الملك خوفو. وأضاف العناني إلى أن هذه البرديات توضح طبيعة العمل بموقع ميناء وادي الجرف واستخداماته في عصر الملك خوفو وحالة العاملين به، كما تشير إلى أن العمال الذين كانوا يعملون بالمنطقة هم من شاركوا في بناء الهرم الأكبر، ما يؤكد القدرة العالية للجهاز الإداري في عهد الملك خوفو.

ومن جانبه أشار د. حسين عبد البصير المشرف العام على إدارة النشر العلمي بوزارة الآثار أن من أهم هذه البرديات، بردية تخص أحد كبار الموظفين ويدعى “مرر” تحكي يوميات فريق العمل الذي كان يقوم بنقل كتل الحجر الجيري من محاجر طره على الضفة الشرقية للنيل إلى هرم خوفو عبر نهر النيل وقنواته. وأضافت صباح عبد الرازق وكيل المتحف المصري للشئون الأثرية أن أغلب البرديات المكتشفة توضح توزيع الحصص اليومية للأطعمة التي كانت تستجلب من مناطق عديدة في دلتا نهر النيل، لافتة إلى أنه يأتي من بين أهم هذه البرديات واحدة يظهر فيها بوضوح وبخط هيروغليفي مختصر تعداد الماشية رقم 13 في عهد الملك خوفو والذي كان يتم مرة كل عامين، بما يعني أن حكم هذا الملك امتد لنحو 26 عام وهو أمر لم يكن معروفاً من قبل. وفي سياق متصل أعرب العناني عن سعادته لإعادة افتتاح بيت الهدايا بالمتحف المصري من جديد بعد إغلاقه منذ عام 2011 بسبب حالة الانفلات الأمني التي شهدتها مصرفي الآونة الأخيرة. يضم هذا القسم نماذج مقلدة تنتجها وحدة النماذج الأثرية ومركز إحياء الفن التابعين للوزارة، كما يضم إصدارات وزارة الآثار من الكتب العلمية الأثرية. وصرح عمر الطيبي المدير التنفيذي لوحدة إنتاج النماذج الأثرية، أن المعرض يشارك فيه مجموعة من الحرفيين والفنيين العاملين بالوزارة والذين سيقومون بتصنيع الأعمال الفخارية والنحاسية على الطبيعة أمام زوار المعرض. هذا وقد أعلنت وزارة الآثار عن تخفيض بنسبة 20% على المستنسخات الأثرية و 75% على الكتب التي تم إصدارها قبل عام 2011 ، و 20% على الكتب التي تم إصدارها بعد عام 2011، في محاولة منها لتشجيع مختلف طوائف الشعب على زيارة المعرض. يستمر المعرض حتى 29 من شهر يوليو الحالي، مواعيد عمل المتحف يوميا من الساعة التاسعة صباحا وحتى الرابعة عصرا، وتذكرة الدخول 10 جنيهات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “فعاليات افتتاح المعرض الأول للمستنسخات الأثرية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق