همس المشاعر

حائرة أنا يا صديقى

بقلم / نادية محمود 


ترى مجرمة أنا أم ضحية ؟

 حائرة أنا يا صديقى .

لماذا ؟

لدي قصة غريبة كثيرًا

ماهي ؟

سأروي لك قصتي ولكن لاتتسرع في الحكم عليّ

لقد أحببت أثنين .

متشابهان في الشكل والمضمون

ماذا !!!

ألم أقل لك أنها قصة غريبة ؟

حسنا حسنا سأستمع أكملى .

حبيبي الأول خفيف الظل سريع البديهه يضحك حتى تسيل دموعه بل أنه قد يضحكني وهو في شدة الألم ….. طيب لدرجة السذاجة رغم قوة شخصيته

طموح , يملك من المال ما يكفي .. ناجح , ذكي إلي أقصي الحدود , لكنه إيضًا بلا هوايات ومن بلا هواية بلا هوية , فهو لايهوي القراءة أو الكتابة أو أي شئ ..لكن القدر مازال يجمعنا سوايا مهما بعدت بيننا الحياة لايريد أن يفرقنا فكلما بعدت عدت إليه بتشبث أكبر ومازلت أنتظر جواب القدر ؟

أما الأخر …. فقد ألتقينا في صالون ثقافي , كثيرًا ما يثيرني الرجل المثقف فالغالب علي الرجل العمل دون الأهتمام بالثقافة ……لقد وجدته شاعر مثقف شخصية مستقلة يمتلك من الذكاء والموهبة ما يجعلك تصمت احتراما له عندما تسمع صوته الذي يخطف القلوب وعيونه التي تخطف الأنظار ولكنهم يحملان غموضًا لاأستطيع أن أقرأهما ولا أفهمهما ، وأنا أكره الرجل الغامض الصامت

حبيبي الأول لا يصمت أنه كالكتاب المفتوح أستطيع سلب ما بداخله ، أما الأخر فهو غامض وأنا أجد في الغموض شيئًا من الخبث والشر انه جذاب حقا لكنه ضعيف .. كثيراً ما أجده باكيًا أو غاضبًا من ظروف حظه ..عندما دخلت حياته اعتبرني الرياح التي ستحرك شراع حياته.
وكيف لحبيبي أن الإ يكون قويا متمردًا علي الحياة .

ها قد سردت عليك قصتى وحيرتى يا صديقى … فكيف ترانى ؟ 

إلي الأن لم أعرف أكنت المجرم أم الضحية ؟

صديقتى الحائرة ..  لقد أﺣﺒﺒﺖِ ﺷﺨﺼﻴﻦ ﻓﻲ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻮﻗﺖ و كنتِ في حيرة وشك .
فكيف لهذا أن يكون حباً ؟

إﻥ ﻛﻨﺖِ أحببتِ ﺍلأﻭﻝ ﻟﻤﺎ ﻭﻗﻌﺖِ ﻓﻲ ﺣﺐ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ٬ و إن كنتِ أحببتِ الثاني لما وقعتِ في حيرة أو شك .

 

الوسوم

تيسير علي

Graphic Designer Alexandria, Egypt t.aly@fekra.media

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق