الثقافة والأدب و الفن

شادية “دلوعة الشاشة العربية” … ومشوار المجد ينتهي بالإعتزال

كتب / محمود حنفي


تميزت بخفة ظلها وضحكتها التي لا تفارق وجهها، فهي شادية الوادي صاحبة صوت الدلع والشجن والإحساس،  إستطاعت بقدرتها علي التمثل والغناء أن تقتحم مجال السينما وتصبح من أبرز نجمات السينما ونجمة الشباك الأولي لمدة تزيد عن ربع قرن من زمان الفن، إنها الفنانة شادية.

img_20161023_212650

ولدت ” فاطمة أحمد كمال الدين شاكر ” في فبراير عام 1938 في منطقة عابدين بالقاهرة لأب مصري من الشرقية يعمل مهندسا زراعيا وأم تركية تعيش في مصر.

img_20161023_212800

تزوجت شادية في بداية حياتها من الفنان “عماد حمدي” والذي كان يكبر عنها ب 20- 26 عاما بعد أن نشأت بينهم قصة حب طويلة خلال رحلات “قطار الرحمة”  الذي ركبه الفنانين والفنانات للحصول علي التبرعات للجيش المصري بعد ثورة 52 ، وتم الزواج وأسس عماد حمدي شركة بإسمه نقل بها شادية إلي أدوار الدراما والتراجيديا المؤثرة ،لكن لم يستمر الزواج طويلا حيث إنفصلا بعد 3 سنوات.

img_20161023_212828

بعد ذلك تزوجت من المهندس “عزيز فتحي” وأنفصلت عنه أيضا بعد 3 سنوات ، وفي عام 1968 تزوجت شادية من الفنان صلاح ذو الفقار بعد قصة حب ملتهبة ظهرت بين أحمد ومني في فيلم “أغلي من حياتي” وساعدتها الطبيعة الخلابة وبحر #مرسي_مطروح في إتمام الزواج ولكن إندلعدت خلافات بينهما  ثم حدث الطلاق عام 1969 وبسبب لوعة الحب بين أحمد و مني عادا الاثنان للزواج إلي أن إنفصلوا نهائيا عام 1971 .

img_20161023_212857

وبالرغم من زيجاتها تلك إلا أن القدر حرمها من الإنجاب من أي من أزواجها السابقين وبالرغم من ذلك نجدها علي الشاشة تقوم بدور الأم بكل جرأة خاصة في فيلم ” الهاربة ” و “المرأة المجهولة ” و “نحن لا نزرع الشوك ” وأخيرا ” لا تسألني من أنا”

مشوارها الفني:

–  بسبب حبها الشديد للغناء والتمثل لدرجة أنها كانت تقلد الفنانة #ليلي_مراد وتردد أغنياتها إلا أن والدها كان رافضا لعملها بالتمثيل كما رفض عمل أختها “عفاف شاكر” أيضا بالتمثيل ، لذلك تشاركت مع جدتها في عمل مؤامرة في إستغلال فرصة وجود المغني التركي ” منير نور الدين ” في إحدي الحفلات لتطلب منها جدتها الغناء فقامت شادية بأداء أغنية لليلي مراد “بتبصلي كده ليه ” فأعجب بها منير نور الدين وقرر تعليمها الغناء.

img_20161023_212814

– أول عمل فني لشادية كان من خلال فيلم “أزهار وأشواك” ولكن لم يكن له التأثير المطلوب لتلك الموهبة الشابة ولكن يشاء القدر أن تشارك في فلمها الناجح “العقل في أجازة ” مع محمد فوزي حيث إستطاعت فيه إظهار قدرتها التمثيلية والغنائية.

– بعد ذلك قدمت العديد من الافلام الغنائية مع الثنائي “عبد الحليم حافظ ” مثل فيلم ” لحن الوفاء” و “دليلة ” ومعبودة الجماهير” وكذلك مع الثنائي فريد الاطرش من خلال فيلم “إنت حبيبي” وأغنية “ياسلام علي حبي وحبك وعد ومكتوبلي أحبك ” 

img_20161023_214308

– يعتبر عام 1952 هو “عام البريمو” بالنسبة لشادية حيث قدمت حوالي 13 فيلم، قدمت فيهم ثنائيات مع “عماد حمدي ” و “كمال الشناوي ” و “صلاح ذو الفقار” و ” إسماعيل يس ومحمود شكوكو”

img_20161023_213753

ومع قدوم عام 1959 ظهرت قدرة شادية الإبداعية لتكون نجمة الشباك الأولي من خلال فيلم “المرأة المجهولة ” حيث قامت بدور الأم العجوز لشكري سرحان الأبن والذي يكبر عنها في الحقيقة بحوالي 7 سنوات ،وتتوالي الافلام المؤثرة بعد ذلك مثل “التلميذة” و”الطريق” و “اللص والكلاب”  و “زقاق المدق” وهو فلمها الوحيد علي عكس كل أفلامها حيث لم تغني فيه أي أغنية بل إعتمدت علي أدائها الرائع في التمثل فقط أمام “يوسف شعبان”.

img_20161023_212842

– بعد ذلك اتجهت إلي الكوميديا فأطلقت روحها الكوميدية مع “صلاح ذو الفقار” من خلال عدت أفلام منها ” مراتي مدير عام” و “كرامة زوجتي” و “عفريت مراتي” ، وفي عام 1985 قدمت شادية علي مواجهة الجمهور مباشرة علي خشبة المسرح من خلال مسرحية ” ريا وسكينة ” حيث برعت في الكوميديا والتراجيديا معا خاصة في المشهد الأخير من المسرحية.

img_20161023_212912

– في عام 1984 إختتمت شادية مسيرتها الفنيه بفيلم “لا تسألني من أنا ” مع سمراء النيل مديحة يسري ،بعد ذلك أعتزلت شادية  وإبتعدت عن الأضواء نهائيا بعد أن أصبح لها رصيد من الافلام والاغاني يقدر ب  112 فيلما و 1500 أغنية عاطفية ووطنية بالإضافة ل 10 مسلسلات إذاعية و مسرحية واحدة  فإرتدت الحجاب وأنسحبت من الحياة الفنية والأضواء بعد أن ظلت لمدة تزيد عن ربع قرن نجمة الشباك الأولي.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.