تحقيقات وتقارير

معرض القاهرة الدولي للكتاب “48” عامًا من التاريخ

تقرير/هاجر بلال


 

مع نهاية شهر يناير من كل عام، يبدأ القارئ بتحضير قائمة من أسماء الكتب التي يرغب في إقتناها، ويستعد المؤلفين لحفلات توقيع تجمعهم مع جمهورهم، فتزدحم الصفوف من كل الأعمار، وتنتظر الكتب علي الرفوف صاحبها الجديد، تنظم الندوات والأمسيات الشعرية و العروض الفنية، فمع نهاية يناير من كل عام تستقبل مصر أكبر حدث في تاريخها الثقافي، تستقبل مصر معرض القاهرة الدولي للكتاب.

البداية كانت في عام 1969 حيث قام ثروت عكاشة وزير الثقافة المصري انذاك بإفتتاح الدورة الأولي لمعرض القاهرة للكتاب بأرض المعارض تحت إشراف الكاتبة سهير القلماوي و المؤسسة المصرية للنشر و التأليف، وسط حضور عدد من مسؤلي الدولة و سفراء الدول الأخري و ممثلوا الهيئات الثقافية بالخارج.

ومنذ ذلك الوقت، بدأ المعرض يقام سنويا في أجازة نصف العام الدراسي في نهاية شهر يناير تحديدا، بمنطقة مدينة نصر، ويستمر المعرض 12 يوم، يمتد ثلاث أيام إضافية نتيجة للإقبال عليه .

في الدورة الرابعة عام 1972 أعتبر المعرض واحد من أهم ثلاث معارض بالعالم ،وفي الدورة السابعة أفتتح يوسف السباعي وزير الثقافة المعرض في عام 1975 ،وفي تلك الدورة تم منح جائزة دولية من اليونسكو للناشر (بشوميش نوما) مدير مركز طوكيو ،وفي الدورة الثامنة تم تخصيص جناح لكتب للأطفال، أشترك فيه معرض (بولوينا) الدولي لكتب للأطفال ،وفي الدورة الحادية عشر أفتتحت جيهان السادات 1979 و أشتركت جميع دور النشر بجناح كتب الأطفال، وفي الدورة الخامسة عشر بدأت تظهر الكتب التراثية والدراسات الإسلامية وسط جموع كتب معرض الكتاب، وفي الدورة السادسة عشر تم تخصيص نحو مليون دولار لدعم طباعة ونشر كتب الأطفال، أما في الدورة الـ 18 في عام 1986تم توزيع إستبيان لمعرفة ميول القراء،ومع الدورة الـ 20 تحول معرض الكتاب لمهرجان ثقافي سنوي يضم بداخله العديد من العروض الموسيقية والفنية بالإضافة لمعارض الفنون التشكيلية، وفي الدورة الـ 21 بدأت الهيئة العامة بتخصيص محور رئيسي للندوات في المعرض في كل عام.

في الدورة الـ 22 اقيم معرض القاهرة الدولي للكتاب تحت عنوان (100 عام علي التنوير)، وفي الدورة الـ 23 أقيم تحت عنوان (أزمة الخليج) ،وفي دورته الـ 24 أشتركت هيئة الإذاعة البريطانية في معرض الكتاب ،وكان أهم حدث للدورة الـ 30 رفض مصر طلب إسرائيل ،بالمشاركة في فعاليات معرض الكتاب.
وفي الدورة الـ 33 في عام 20011 شهد معرض الكتاب لقاءات حصرية تذاع علي الهواء مباشرة مع عدد من أدباء ومفكري مصر، وشاركت سوزان مبارك في إفتتاح معرض لكتب الاطفال الذي ضم بداخله نحو مليون و 77 ألف كتاب ،وقد تم إنشاء موقع للمعرض علي شبكة الإنترنت.

وفي الدورة الـ 37 شاركت نحو 25 دولة وتم ضم مليون كتاب ووصل عدد الناشرين لأكثر من 516 ناشر، و في الدورة الـ 40 شاركت عدد من الدول بنحو 28 دولة من بينهم روسيا التي انقطعت عن المشاركة في المعرض حوالي 9 سنوات، وبعد مرور عام علي ثورة 25 يناير أفتتحت دورة المعرض الـ 43 في عام 2012 تحت شعار (عام على ثورة يناير) وجاءت أغلبية الإصدارات فى تلك الدورة موثقة لأحداث الثورة، وأحتلت الكتب السياسية قوائم الكتب الأكثر مبيًعا، وفي الدورة الـ 44 أفتتح المعرض محمد مرسي تحت شعار (حوار لا صدام) وكانت ليبيا ضيف شرف الدورة .

وفي عام 2014 أفتتح المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء الدورة الـ 45 ،وتم إختيار الكويت ضيفة شرف الدورة و أقيمت تحت شعار (الثقافة و الهوية) وتم إختيار طه حسين شخصية للعام ، وفي الدورة الـ 46 أفتتح المعرض تحت شعار (الثقافة و التجديد) وكانت السعودية ضيف شرف المعرض .

وفي عام 2016 أفتتحت الدورة الـ 47 لمعرض الكتاب،في 27 يناير وحتي 10 فبراير، وسط زحام ثقافي كبير وبحضور شخصيات ثقافية ضخمة ،وأفتتحت الدورة تحت شعار (الثقافة في المواجهة) وكانت البحرين ضيف شرف المعرض لهذا العام ،و تم اختيار الكاتب المصري جمال الغيطاني كشخصية عامة للمعرض ،وأثناء الدورة اطلقت وزارة التموين بالتعاون مع وزارة الثقافة مبادرة(كتاب و رغيف) ،تضمنت المبادرة خصم 90% علي أي كتاب لحاملي البطاقات التموينية عند الشراء من الجناح المستقل بالمعرض تحت عنوان(مبادرة كتاب و رغيف) .

ومن المقرر أن تقام الدورة الـ 48 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب لعام 2017 في 27من شهر يناير الجاري إلي 10 من شهر فبراير، وقد أعلن دكتور هيثم الحاج علي،رئيس الهيئة المصرية للكتاب عن حلول المغرب كضيف شرف الدورة الـ 48.

الوسوم

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock