أخبار عالميةالمال والاقتصاد

المركزى الألمانى يعيد أحتياطى الذهب الى البلاد قبل الموعد المقرر بسنوات

فرانكفورت د ب أ:

أعلن كارل لودفيغ تايله، عضو مجلس إدارة البنك المركزي الألماني، أمس الأول ان البنك أعاد كميات من احتياطي ذهب البلاد تقدر بمليارات الدولارات إلى الأراضي الألمانية قبل الموعد المقرر بسنوات.
يذكر أن ألمانيا تمتلك ثاني أكبر احتياطي ذهب في العالم يزيد على 270 ألف سبيكة. وعلى مدى عشرات السنين كانت ألمانيا تحتفظ بهذه السبائك خارجها، في لندن وباريس ونيويورك. وبعد ضغوط قوية من السياسيين والمواطنين أعلن البنك المركزي عام 2013 اعتزامه الاحتفاظ بنصف احتياطي الذهب على الأقل في ألمانيا بحلول نهاية 2020.
ومنذ ذلك الوقت أعاد البنك مئات السبائك الذهبية إلى ألمانيا كل عام.
وخلال العام الماضي أعاد البنك حوالي 216 طنا من الذهب إلى ألمانيا، ليصل إجمالي كميات الذهب التي عادت إلى ألمانيا إلى 1619 طن بما يعادل حوالي 47 في المئة من إجمالي احتياطيات الذهب الألمانية.
وقال تايله ان عملية إعادة نصف احتياطي الذهب إلى ألمانيا تمت قبل الموعد المقرر بأكثر من 3 سنوات.
في الوقت نفسه، تعتزم ألمانيا الإبقاء على جزء من احتياطي الذهب في نيويورك ولندن. ولن يتم نقل أي كميات من احتياطي الذهب بعد هذا العام.
يذكر أن بنك الولايات الألمانية (البنك المركزي الألماني في ذلك الوقت) بدأ في منتصف عام 1951 تكوين أول احتياطي ذهب له. وخلال سنوات الحرب الباردة كانت «ألمانيا الغربية» تفضل الاحتفاظ باحتياطي الذهب خارج الحدود كلما كان ذلك ممكنا.
ولكن السنوات الأخيرة شهدت تزايد الجدل والحديث عن نظريات المؤامرة بسبب وجود احتياطي الذهب خارج البلاد، حيث تساءل سياسيون ومواطنون: هل احتياطي الذهب آمن في دول أجنبية؟ وهل سيظل كذلك هناك؟
وفي عام 2012 انتقد مكتب المراجعة المحاسبية الاتحادي طريقة التفتيش على احتياطيات الذهب في الخارج. ومنذ ذلك الوقت عزز البنك المركزي الشفافية في التعامل مع احتياطي الذهب. واعتبارا من 2015 ينشر البنك على موقعه الإلكتروني بيانا من 2400 صفحة بشأن الاحتياطي يضم كل سبيكة.

الوسوم

مقالات ذات صلة