العلم مابين العقل والمنطق هوية مفقودة

148 views مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 4 أبريل 2017 - 1:45 مساءً
العلم مابين العقل والمنطق هوية مفقودة

كتبت \ كنوز أحمد

الجراح سيرجيو كانافيرو : ساقوم بأول جراحة لزراعة رأس إنسان على نهاية عام 2017

يمكن تقبل فكرة أن العلم لاحدود له ، والمنطق يحترم رحابة أفق العلماء وتطلعاتهم ولكن .. تظل هناك بعض الملاحظات على التعامل مع السبق أو الاكتشاف العلمى بالتفكير الوقتى ذات الأمد القصير المحدد بنجاح الفكرة والحصول على نتائجها المباشرة دون الأخذ فى الاعتبار التطورات بعيدة المدى ، والعبث بجسد وعقل ونفسية انسان ..

كيف نقوم بعملية اعادة واستعادة لشخص مقدر له أنه قد مارس حياته بشكل يومى طبيعى ولنفترض لمدة تتراوح من عشرون الى ثلاثون عامأ ، وقد يزيد أو ينقص عن ذلك !!
كيف له أن يستانف حياته والتى أشرفت على الافول ويشرق من جديد بعقل انسان آخر !؟

وطبقاَ لقانون التعود .. ان هناك من السلوك الانسانى المبنى على التكرار والاعتياد سواء بشكل نمطى أو تعليمى ولا ننسى التاقلم .. وكل ماسبق يبنى على الارادة ويترتب على الاختيار …
واستبدال الراس هنا هو استعاضة عن كل ماسبق فالعقل هو بيت القصيد لكل ماسبق ،
وهو المحرك الحيوى للجسد .

أما أن يستيقظ أحدهم فلا يدرك هويته ومن يكون .. مطلوب منه ان يحقق النظرية ويفوز بالحياة من جديد وهذا هو مكسبة الوحيد من وجهة نظري .. حيث لن يعود به الزمن ليجد ام تلقن بحنان واب يحمى بحب .
وهل يعد ذلك انفصام مابين التعود والتلقائية فى التعامل مع الآخرين !!

فى التسعينات طرحت تجربة الاستنساخ ولم تأت بثمارها سوى أنها نجحت داخل المعامل وفقط ولم تستمر التجربة عندما حاولو تطبيقها على الانسان ( الانسان خط أحمر )
الجسد والذى أشرف على الأحتضار على المستوى الطبى مهيأ للرحيل وتوقف مظاهر الحياة به .. فكيف يتثنى له أن يكمل ماراثون الحياة بروح هزيلة ونفس مهلهلة !!؟

لا يحق لاى من كان أن يسجل نجاحاَ شخصياَ على حطام هوية ونفسية كيان .

شـــارك بـــرأيــــك
رابط مختصر