فكرت ونجمت كثيراً

101 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 17 أبريل 2017 - 1:36 مساءً
فكرت ونجمت كثيراً

بقلم/ الدكتور طارق خيرت

خصائص التفكير الإبداعي

فكرت ونجّمت كثيراً  لكني لم أقرأ أبداً فنجاناً يشبه فنجانك فكرت ونجّمت كثيراً لكني لم أعرف أبداً ازمات تشبه أزماتك, مقدورك أن تمضي أبداً في بحر الازمات بغير قلوع, وتكون حياتك طول العمر كتاب دموع , مقدورك أن تبقى مسجوناً بين الماء وبين النار فبرغم جميع حرائقه، وبرغم جميع سوابقه وبرغم الحزن الساكن فينا ليل نهار وبرغم الريح وبرغم الجو الامطار والإعصار, فان الحياة بالازمات ستبقى وتستمر يا ولدي كأحلى الأقدار اذا فكرنا باسلوب ابداعى فى ادارة الازمات وتحويل الازمات الى فرص.

نحاول من خلال السطور القادمة توضيح أهمية العملية الفكرية التى تسبق الاجراءات الادارية فى ادارة الازمات.

سبق الإشارة إلي أن التفكير عملية معقدة، ومستوي التعقيد فيها يعتمد بصورة أساسية علي المهمة المطلوبة، فعندما يسأل المرء عن اسمه مثلاً أو عن رقم هاتفه فإنه يجيب بسرعة دون أن يشعر بالحاجة إلي بذل جهد عقلي، ولكن إذا طلب من نفس الإنسان أن يقدم تصوراً لمجتمع بدون مدارس، فإنه بلا شك سيجد نفسه أمام مهمة صعبة تتطلب بذل نشاط عقلي أكثر تعقيداً.
1- الطلاق (Flexibilityy) وهي القدرة على تغيير طريقة التفكير بتغير الازمة، فبعض الازمات مثلا تستدعي منك أن تفكر بطريقة إيجابية, والبعض الآخر يستدعي منك أن تفكر بطريقة سلبية, والبعض الآخر يستدعي منك أن تفكر بطريقة عاطفية، وهكذا يكون تفكيرك مرنا بأن يكون لديك القدرة على أن تغير طريقة تفكيرك بتغير الازمة, مع قدرة على توليد أكبر عدد ممكن من الأفكار بشأن الموقف الذي تفكر فيه.

2- المرونة: على الاتجاه: (Maintaining Directionn) المحافظة على الاتجاه يضمن قدرة استمرار الفرد على التفكير في الازمة لفترة زمنية طويلة, حتى يتم الوصول إلى حلول جديدة.
3- الأصالة: (Originalityy) والمقصود بها, إذا كانت لا تخضع للأفكار الشائعة وتتصف بالتميز, والشخص صاحب الفكر الأصيل هو الذي يمل من استخدام الأفكار المتكررة والحلول التقليدية للازمات, ويبحث عن حلول من فكره هو.
4- الحساسية للمشكلات: (Sensitivity Problemss) وهي القدرة على إدراك مواطن الضعف أو النقص في العمل، فالشخص المبدع يستطيع رؤية الكثير من المشكلات في الموقف الواحد فهو يعي نواحي النقص والقصور بسبب نظرته للمشكلة نظرة غير مألوفة، ولذلك لديه حساسية أكبر لإدراك المشاكل في المواقف المختلفة.
5- إدراك التفاصيل: (Elaborationn) فالشخص المبدع يستطيع إعطاء تفاصيل دقيقة عن الفكرة التي تدور في ذهنه, والصورة التي في مخيلته.
6- المحافظةة: (Fluencyy) وهي القدرة على إنتاج أكبر عدد ممكن من الأفكار الإبداعية, وتقاس هذه القدرة بحساب عدد الأفكار التي يقدمها الفرد عن موضوع معين في وحدة زمنية ثابتة مقارنة مع أداء الأقران.

رابعا: وجهة النظر الإسلامية في التفكير:
لقد ورد في القرآن الكريم العديد من الآيات التي تخص التفكير والعقل بصيغ وألفاظ ومعان مختلفة جميعها تدعو العقل إلى النظر والتأمل دعوة صريحة ومباشرة، ويخاطب الله سبحانه وتعالى في كتابة العزيز أصحاب العقول بقوله تعالى

 أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ  الزمر9

 أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ  الرعد19 

يُؤتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ  البقرة269

 إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ  آل عمران190
فالإسلام لا يتنافى مع العقل ولا مع العلم فهو دين عقل، وفكر، ولم يحجر على العقل ولا على التفكير بل حث صاحب العقل الى التفكير والتأمل وكان الاهتمام بالعمليات العقلية بشكل عام والتفكير بشكل خاص.
نستنج مما سبق ان التفكير عملية مرغوبة من الناحية الاسلامية أو العلمية فى ايجاد حلول حديثة خارج المألوف بالنسبة للازمات التى نواجهه بعكس التنجيم فهو غير علمى ومرفوض دينيا.

شـــارك بـــرأيــــك
رابط مختصر