من المغاره إلي الحضاره

645 views مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 21 أبريل 2017 - 2:20 صباحًا
من المغاره إلي الحضاره

العلاج على أنغام الموسيقى


بقلم دكتور / محمد الغندور 

فرق كبير جدا بين العلاج بالموسيقى والعلاج على أنغام الموسيقى ، فالأولى تعني نهاية المطاف أي أحدث وسيلة للعلاج وهي إستخدام الموسيقى ، وتتوقف على نوع المرض وجرعات الموسيقى والأوقات المناسبة للعلاج بالموسيقى.

الحقيقة أنه علم ذات قواعد وأسس ودراسات ولكن الثانية وهي العلاج على أنغام الموسيقى تعني بدائيات العلاج وهي توفير الجو المثالي للاستشفاء ، أي توفير جو من الاسترخاء والبعد عن التوتر العصبي والتشتت الذهني عن طريق إنسياب الموسيقى في الأجواء المحيطة بالمريض ، ومن ثم جاءت فكرة الحدث الذي أقيم في مستشفيات جامعة المنصورة.


وكان ولأول مره في جامعات مصر أن يقوم فريق موسيقى ، مكون من أربعة عازفين من الشباب الطموح المنطلق الذي لا يعتمد فقط على الموهبه ولكن أصقل موهبته بالدراسة الأكاديمية الأوبراليه .

ولن أتحدث عن الروح الجميلة ومناخ الفرح الذي أضافه هذا الفريق على المكان ، ولكن سوف اتحدث إليكم عن النتائج التي خرجت بها من هذه التجربة والتي كانت تحمل الكثير من المخاطرة والإندفاع في إقامة مثل هذا الحدث بدون ترتيب أو تنثيق أمني ولا اي شي وكانت المفاجأة :

لقد أبهرني الشعب البسيط الفقير المريض بأخلاق لم أرها في أوروبا وأمريكا وفي بلدان تدعي الحضارة.

الإلتزام والنظام والتفاعل الإيجابي مع الحدث شئ فوق الخيال ، فلم يقوم شخص بالتصرف أو التحدث بأشياء غير مهذبة ولكن الجميع كان على قدر المسئولية ، وعلى قدر عالي من الأخلاق والتحضر ، رأيت المستمع والمبتسم والمصفق في مشهد أوبرالي عظيم رأيت الجميع يلتقط الصور في فرح وكأنه حدث خاص به وحده.

إن هذا الحدث جعلني أرفع القبعة لهذا الشعب العظيم.

إن هذه التجربة تثبت أنه لا يوجد شعب متحضر وشعب متخلف ولكن يوجد شعب وضع قدمه على طريق الحضاره فسار في الركب.

وشعب وضع قدمه على طريق العشوائية فسار في الركب.

رأيت لُحمة الشعب الصغير والكبير والأبيض والأسود والمسلم والمسيحي الكل ذاب في الوجدان .

أثبتت تلك التجربه إنه ليس فينا الإرهاب ولا المتطرف بل دخيل علينا .

أثبتت التجربة أن الثروة الحقيقية هي الإنسان ، فمن أقامه أقام حضارة ومن هدمه هدم كل الحضارات.

متى نستغل ثروتنا الحقيقية

الحقيقة نحن أغني دول العالم

نحن نشتكي من تضخم ثروتنا ونحن عاجزون عن الإستفادة منها.

تظن نفسك جُرم صغير،،،،، وفيك إجتمع العالم الأكبر

تحية لهذا الشعب العظيم

تحية لهذا الكنز الذي لم يُستغل

في إنتظار على بابا ليخرجه من المغامرة إلى الحضارة

شـــارك بـــرأيــــك
رابط مختصر