أدم و حواء

عايزة ورد يا أبراهيم

بقلم / وفاء يونس

جريدة فكرة الالكترونية

هذة الجملة التى احدثت ثورة لدى سيدات مصر بعد ان رددتها النجمة “هند صبرى ” فى فلم احلى الاوقات واثارت جدل فى اغلب البيوت.

ووقفت الزوجات لازواجهن بالمرصاد “انت ما بتجبليش ورد ليه”

وينظر الرجل الى زوجته فى استغراب ويسألها فى سخريه “ورد ايه”

احنا كبرنا بقا على الكلام دا العيال اولى بتمن الورد يعنى ادخل عليكى بورد ولا ادخل عليهم بكيلو كباب ؟؟؟

وهنا تصمت الزوجة ولا تجد اجابة فهو يخيرها بين العاطفتين ؛؛

عاطفتها الشخصيه وفرحتها بالورد ,,وعاطفتها كأم وهى ترى الفرحة فى عيون الصغار بوجبه لذيذة اصبحت من النوادر فى اغلب بيوتنا نظرا لسؤ الاحوال الاقتصادية التى يعانى منها اغلب الشعب المصرى

الزوج لا يستخدم ذكاؤه الا فى كل ما يجعل المرأة تقف مقهورة بين خيارين من اصعب مايكون ,,ولو انه استخدم ذكاؤه واقتسم الامر واحضر لزوجته وردة واحدة لا يتعدى ثمنها الجنيهات الخمس وفى نفس الوقت احضر لاطفاله وجبه الكباب وعمل توازن بين مشاعرها نحوه ومشاعرها نحو امومتها لوفر عليها هذا القهر الذى تشعر به كل امرأة تطوق نفسها الى ان تشعر انها ما زالت على قيد الحب ما زالت تتنفس ,ومازالت قادرة على العطاء,,

فى امكان اى رجل ان يوازن بين العقل فى ادارة امور الحياة وبين القلب الذى يحرك به مشاعر زوجته ويجعلها تشعر انها ما زالت هى احلى النساء

المرأة عاطفية بطبعها وتستخدم مشاعرها فى ادارة حياتها وفى عطائها

فمن اراد ان يستغل القوة الجبارة فى عطاء اى امرأة عليه ان يمسح التراب العالق على مشاعرها ويداعب عاطفتها ؛؛

المرأة دائما فى حاجة اإلى الكلمة الطيبة لأن الطريق إلى قلبها هو اٌذنها

من يريد ان يمتلك امرأة فليس بالمال ولا بالمنصب ,,

“الكلمة الطيبة” والوفاء والمعروف هم الطريق الى امتلاك قلب المرأة

وكمان الورد …….

هاتلها ورد وانت تاخد منها “حب”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock