الشباب والتطرف الفكرى والدينى والخدعة

75 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 15 مايو 2017 - 6:18 مساءً
الشباب والتطرف الفكرى والدينى والخدعة
 بقلم/هانى توفيق

 لماذا نزل الشعب المصرى يوم 30 يونيو 2013 ؟
ولماذا جاءت تلك الثورة الوطنية ؟

إنما جاءت لإحساس المواطن  بضياع مقدراته ، وأن هناك تهديدًا حقيقيًا يحاك بأبسط ضرورات معيشته وحياته حتى أحلامه فى التغيير أيقن أنها ضاعت سدى .

فالأمر لم يختلف كثيرًا بالنسبة لهم ، فكل ما كان يمس قضايا ومفاهيم وصلت إلى حد المغالاة فى إستخدام الإسلام كذريعة وفكر الجماعة كمصدر للحق ، والموقف من الآخر ، والولاء والبراء فى العقيدة والتبعية لشخص القائد ، والتحالفات الفاشية الدينية ، والطرح الشمولى باستغلال الحشد الجماهيرى بمفاهيم الشرعية والإعتصامات ،

تم استبداله بـمفاهيم مدنية ليبرالية ، لكن بمضامين وشعارات براقة أكثر تطرفًا من سابقتها ، كالحرية المطلقة ، والعدالة الاجتماعية الناجزة ، والديمقراطية ، والتعددية السياسية ، والنظام البائد ، ومفهوم الدولة العميقة ، وحكم العسكر ، والعصيان المدنى ، والنضال السلمى ، وحقوق الإنسان ، إلخ .
مضامين نادى بها الشباب وهى لاتمثل سوى شعارات مصدرة له من الخارج ، فاقدة المعالم ، وغيرمحددة الأهداف ، تضيع معها الحقيقة ولانعرف من يعضد دورها ، ولامُصدرها ولامن يتبناها ، مفرغة من مضمونها وجوهرها ،


وفى نفس الوقت وبنفس الدرجة يقومون بالتعامل عكس الإتجاه وفق سياسة التمسح والتمحك تنفيذا لمخططات وأجندات خارجية ممولة بمنطق المطالبة بإقصاء هذا ومصالحة ذاك ومعاداة الغير دونما النظر لإرادة الشعب وقيم ثورته النبيلة ، فالخلط أصبح واضحا .

، والمسألة تدعو إلى ضرورة سرعة معالجة الوضع بغض النظر عن مآلا إليه الوضع السياسى الحالى ، لأن الأمر تجاوز شباب الثورة الحقيقيين القليلين الذين انطمروا وسط هذا الطوفان الدخيل وذهبوا فى ظل هذه الأوضاع المتردية للغاية ، وطال أخرين فانحسر منسوب الوطنية لدى الجميع وباتت عوامل الهدم فى تفكيرهم ، وللأسف الشديد يمكننا اكتشاف هذه الأفكار المدمرة من براثن التطرف الفكرى فى تصورهم لمفاهيم الدولة والسلطة والقضايا السياسية العامة بمنتهى السهولة واليسر من خلال جولات يسيرة لأحاديث الشباب ومتابعاتهم للأحداث السياسية فى منصات إعلام الفضائيات وحواريات برامجها التى أصبحت هما على القلب ، وأيضا بتعقبهم فى المنتديات وعلى صفحات التواصل الإجتماعى فى تويتر والفيسبوك وتطبيقات الهواتف المحمولة الفيبر والواتس آب واسكاى بى وغيرها .

حيث تؤكد أننا إزاء خطر شديد وأن هناك عللا وأمراضا يمكن رصد نموها بشكل مطرد إذا ما تجاوزنا مسألة التطرف الديني والإرهاب إلى ماهو أبعد من ذلك دون الوقوف عليها وحدها ، صحيح أن هذه المسألة يجب ألا نحمل عبأها على الدولة فقط ، ولكننا يجب أن ننظر لها برحابة أكبر لتشمل مؤسسات المجتمع المدنى ،
لأن الوعى بأهميتها سيجعل من السهل إطلاق مبادرات ترعاها هذه المؤسسات ، على أن تكون مؤسسات مدنية مصرية خالصة كالجمعيات الأهلية المهتمة بالوعى الاجتماعى والنخب الثقافية وعلماء الأزهر المعتدلين ممن يحظون بثقة هؤلاء الشباب دون تدخل من الأنظمة السياسة ، أوالنخب غير السياسية المتعاملة مع منظمات خارجية لدول أخرى راعية وممولة وتعمل لحساب أجهزة استخبارتية لدول كبرى لأغراض هدم الدولة ، وأن نعظم من دور الخطاب الدينى المعتدل لأنه غائب في هذه المرحلة تماما ،

مما أوجد مضامين سياسية مطروحة على شباب اليوم ـــ ومعظمهم يعتقد فيها ـــ وهى مضامين بشعارات دينية تحتاج إلى مراجعة وتحتاج إلى إنتاج هذا الخطاب الدينى المعتدل أكثر منه كوعى سياسى ،

لا سيما أن دخول التيارات السلفية التكفيرية وهى تيارات متطرفة كانت منحازة إلى الخطابات التى تحث على العنف والإرهاب من بوابة السياسة ، مما زاد الأمر التباسا وتعقيدا ، وزد على ذلك طبيعة المرحلة الدقيقة التى تمر بها البلاد .

مصر باتت فى حاجة ملحة لتضافر كل الجهود ووضع منهج جديد على غرار منهج إدارة الأزمات يُحكِم التفكير ويناقش الشباب فى كل مايمكن إثارته من توابع الأحداث دون تشويه للحقائق ، شريطة أن يكون الهدف واضحا والإستراتيجية واضحة وأن يكون المجتمع مهيأ لذلك حتى تعود الثقة إليهم تجاه مجتمعهم ، والوطنية لقلوبهم تجاه وطنهم ، ونستطيع الوقوف بهم على أرض صلبة فيعود انتماؤهم لمصر من جديد ، وإن كان الأمل فى سبيل تحقيق هذا ضئيلاً فى البدايات ، لأن البدايات دائما ماتكون صعبة ، ولكن بالإصرار والتحدى سنصل إلى تحقيقه بإذن الله تعالى ، وعاشت مصر حرة بأبنائها .

شـــارك بـــرأيــــك
رابط مختصر