إحالة تلميذ ابتدائي للنيابة بعد محاولته اغتصاب زميلته

94 views مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 15 مايو 2017 - 6:56 مساءً
إحالة تلميذ ابتدائي للنيابة بعد محاولته اغتصاب زميلته

كتب/هانى توفيق

قرر المحامي العام لنيابات شمال الدقهلية، إحالة تلميذ ابتدائي، متهم بمحاولة اغتصاب زميلته وهتك عرضها داخل المدرسة بمركز شربين، إلى محكمة جنح المستأنف، استعدادا لمحاكمته، نظرا لصغر سنه.

وجرت أحداث الواقعة بمدرسة (شمالي مصر)، والتي بدأت عندما سمع عدد من التلاميذ داخل مدرسة “حسين خضير الابتدائية ” بمدينة شربين بالدقهلية، صراخ زميلة لهم داخل دورة المياه، ليكتشفوا قيام تلميذ في الصف السادس الابتدائي بنزع ملابس تلميذة بالصف الثاني الابتدائي في محاولة لاغتصابها، فقاموا بالصراخ أيضا.

وعلى الفور توجه المدرسون ومشرفو المدرسة إلى مصدر الصراخ ليجدوا الموقف أمامهم، فاصطحبوا التلميذ إلى مديرة المدرسة، وقامت بتحذيره وتركه يرحل ليعود إلى فصله، فيما اتجه عدد من الطلاب إلى والدة التلميذة بمنزلها وأخبروها بما حدث، وعلى الفور توجهت إلى المدرسة لتقابل المديرة للاستفسار عن الواقعة، إلا أن المديرة حاولت إخماد ثورة الأم وقالت لها: “ما حدث لعب أطفال ولا يجوز الشوشرة من أجل سمعة الطالبة”.

فتوجهت والدة التلميذة ووالدها إلى مركز الشرطة لتحرير محضر ضد الطالب واتهموه بمحاولة اغتصاب ابنتهما.وتم عرض المحضر على النيابة العامة التي استمعت إلى أقوال التلميذة التي أكدت قيام زميلها بنزع ملابسها وملامسة أجزاء من جسدها، فطلبت النيابة تحريات وحدة المباحث حول الواقعة، حيث أثبتت التحريات صحة الواقعة وأقوال التلميذة.

وقالت التلميذة الضحية، إنها فوجئت بقيام زميلها بالصف السادس الابتدائي بالدخول خلفها إلى دورة المياه، وقام بنزع ملابسها وخلع ملابسه بالكامل، وأنها قامت بالصراخ خوفا منه فحضر عدد كبير من التلاميذ داخل دورة المياه فشاهدوه من غير ملابس فقاموا أيضا بالصراخ.

وأصدرت النيابة العامة أمرا بضبط وإحضار التلميذ المتهم بمحاولة الاغتصاب، وبعد علم والد الطالب المتهم بالواقعة والتحريات قام بترك المنزل مع نجله خوفا من إلقاء القبض عليه.

فيما أصدر وكيل وزارة التربية والتعليم بالدقهلية أمرا بإلغاء تكليف مديرة المدرسة ونقلها، وإحالة كل المشرفين بالمدرسة إلى التحقيق لتخاذلهم في مراقبة الطلاب، كما قام مدير إدارة شربين التعليمية بزيارة التلميذة بمنزلها واطمأن عليها وعلى حالتها الصحية، وتبين أنها لم تصب بأي أذى.

شـــارك بـــرأيــــك
رابط مختصر