تكنو معرفة

نوكيا تحاول السيطرة على منتجات اليكاتيل

كتب – أشرف ابراهيم
جريدة فكرة الالكترونية

بعد أن فشلت نوكيا فى التكيف مع ارتفاع اسعار الهواتف الذكية وبيع اسهم شركاتها لشركة مايكروسوفت .
فهى الأن تحاول اعادة تشكيل نفسها مرة أخرى .. من خلال تصنيع معدات الاتصالات القوية لشبكات المحمول المتنقلة مثل الشركات العالمية Deutsche Telekom و China Mobile .
وسوف يظهر وجه هذة الأستراتيجية قريبا بشكل قوى عندما تحقق نوكيا $16.6 بليون دولار للاستيلاء على شركة فرانكو الامريكية اليكاتيل-لوسنت فى اوائل عام 2016 .
وسوف يجتمع مساهمين نوكيا في هلسنكي، فنلندا، يوم الاربعاء للموافقة على الصفقة. وعلى الرغم من بعض المقاومة، فمن المتوقع تقديم دعمها أيضا بحلول نهاية العام من خلال ترتيب حصة مبادلة وهذا يجعلها مع ما يقرب من حصة الثلث للشركة المصنعة للاتصالات لمساهمين الكاتيل-لوسنت. (ومساهمين نوكيا سوف تعقد الباقي.)
العقبات التي تواجه جهود نوكيا مرتفعة. يجب على الشركة ان تتجنب الماضي المتقلب من عمليات الاستحواذ المكلفة السابقة في قطاع الاتصالات في كثير من الأحيان, ولقد أدى ذلك مشاكل أكثر من الحلول. كما تواجه نوكيا منافسة قوية من الشركات المنخفضة التكلفة مثل الصين.
ويقول Rajeev Suri الرئيس التنفيذى لشركة نوكيا البالغ من العمر 48 عاماً , أن الأستيلاء على اليكاتيل-لوسنت هو ماتحتاجه شركته لكى يتم هذا التحول الضخم وسوف يقدم هذا التحول الى وجود 17000 فرصة عمل.
وأضاف “من خلال هذه الصفقة، سوف تنمو أهميتنها مع عملائنا” “وسيكون لدينا حجم لكى نصبح شريكاً استراتيجيا”.
وقال بينغت نوردستروم، المؤسس المشارك لNorthstream،وهي شركة استشارية في مجال الاتصالات في ستوكهولم “لنوكيا والكاتيل لوسنت، ان هذة الصفقة هى مسألة حياة أو موت”، و”إن التحدي الحقيقي هو الذهاب الى النمو الذين عثروا عليه”.
ومع ذلك،تمتلك الحكومة الفرنسية أقل من حصة 4٪ في الكاتيل-لوسنت. وضمنت نوكيا انها ستحافظ على مستويات العمل في فرنسا، وإنشاء صندوق 105،000،000 $ لدعم شركات التكنولوجيا المحلية .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.