جهاز أستيدي كام المستخدم في التصوير

185 views مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 10:47 صباحًا
جهاز أستيدي كام المستخدم في التصوير

كتب محمد فريح 

كندا المعروفة بالجليد وفنادقها المهجورة موسم الجليد كانت قصص أفلام الرعب في الأماكن المهجورة كالموروث العربي عن الأساطير التي ليس لها وجود مثل  ” أمنا الغولة – أبو رجل مسلوخة – النداهة ” وفي أحد تلك الأفلام بكندا كانت بداية الإستيدي كام .

المشهد كان لحيوان مريب يشبه الكلب وكيف كان يتتبع شخص وهو يتحرك بالتحديد في  سنة 1976 أبتكرها Garrett Brown صاحب شركة معدات التصوير التي كانت تنتج الفيلم بصحبة عالم فيزيائي معتمدين على خواص الزئبق الفيزيائية لإحداث التوازن .

هذه النوعية من المعدات تم تطويرها وإستخدامها بشكل رسمي في السينما الأمريكية سنة ١٩٨٠ في إنتاج الفيلم الأمريكي The Shining ومنذ ذلك التاريخ أصبحت منتـشرة وأساسية في عملية الإنتاج .

المحاور الثلاثة

يعتمد الإستيدي كمعدة مساعدة للتصوير على عناصر رئيسية تعرف بإسم ” الثلاث محاور ” 3 axis  ويقوم كل محور منها بإمتصاص الصدمات الناتجة عن الحركة ويسلم الحركة بأخف الصدمات للمحور الآخر 

ستيدي كام

عند شراء معدة الإستيدي كام لابد من الوضع في الحسبان وزن الكاميرا وإكسسواراتها التي سوف تستخدمها على الجهاز ، لأن كل وزن له جهاز الأستيدي كام الخاص به 

مكونات الأستيدي كام

يتكون الإستيدي كام من 

القميص : وهو الجزء المثبت على جسم المصور 

ذراع الصدمات : ذراع مكون من ثلاثة محاور وبه ” ياي” أو سوستة سحب 

ستاند الكاميرا : وهو الإستاند الذي يثبت عليه الكاميرا وإكسسواراتها والجزء السفلي منه مخصص لعملية التوازن سواء بالأثقال أو من نفس إكسسوارات الكاميرا كالمونيتور .

تطور الأمر مع الأستيدي كام وأصبح منه أشكال متعددة ومقاسات متعددة وصولا بأحدث المنتجات التي تناسب الكاميرات صغيرة الحجم حتى أجهزة الهواتف المحمولة أصبح لها جهاز ستيدي كام يعمل بنفس فكرة الثلاث محاور .

دمتم على خير ونلتقي بالمقال القادم بأمر الله

شـــارك بـــرأيــــك
رابط مختصر