” التدخين” نظرة داخل حياة المدخنين

83 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 13 أغسطس 2017 - 1:01 صباحًا
” التدخين” نظرة داخل حياة المدخنين

التدخين .. نظرة داخل حياة المدخنين

إعداد : سارة عسكر

لا شك أن التدخين يعتبر من العادات الصحية السيئة والتي تشكل خطراً على حياة المدخن على المدى البعيد إن لم يكن على المدى القريب .. فالجميع يعلم بأضرار التدخين .. وتمتلئ علب السجائر وأكياس التبغ وغيرها من أشكال التدخين بالتحذيرات والتنويهات حول خطورة التدخين لما له من آثار على القلب والرئتين وغيرها من الأمراض إلا أن أعداد المدخنين تحصى بالملايين على مستوى العالم ومن مختلف الأعمار والفئات الاجتماعية والاقتصادية .. إذا لماذا يصر المدخن على متابعة التدخين ؟
لذا حاورت فكرة شاب وفتاة من المدخنين للتعرف أكثر عن تفاصيل رحلتهم مع التدخين ونستعرض القصص مع كل منهم .

في بداية حوارنا مع أشرف شاب في ال (22) من عمره سألناه عن بدايته مع التدخين فأجاب :
بدايتي مع التدخين كانت منذ 7 سنوات حينما كنت في ال (15) من عمري وكانت التجربة لمجرد الفضول .. بعدها بدأت أشعر بالأناقة وأنا ممسك بالسيجارة .. ووقتها كان كل أصدقائي يدخنون كذلك . وبعدها بدأت التعود عليها وأصبحت أدخن بشكل يومي.

وعن معدل تدخينه للسجائر وإن كان قد قام بتجربة أنواع أخرى من التدخين أجاب أشرف : أعشق السجائر وحالياً أدخن حوالي علبتان في اليوم .. جربت الشيشة والبايب لكن لفترة قصيرة .

س: هل قررت من قبل الإقلاع عن التدخين ؟
أجاب أشرف: جربت أكثر من مرة ولكن في كل مرة كنت أعود مجددا للتدخين.. فقررت أن أظل مدخنا للأبد.
س: إذا كنت على دراية بمخاطر التدخين فلماذا ما زلت تدخن؟
أجاب أشرف: لقد تعودت على التدخين فأصبح من المستحيل التوقف عنه لأنه صار جزءا من حياتي وعاداتي اليومية.. نعم أعرف بمخاطر التدخين ولكن في نفس الوقت أحب التدخين .

س: بماذا تشعر وأنت تدخن؟
أجاب أشرف: أشعر بأنها شيء أنيق وتزيد من ثقتي بنفسي .إذا لم أكن ممسكاً بالسيجارة أشعر بأي يدي ينقصها شيء مهم.

س: كيف سيكون رد فعلك إذا اكتشفت في يوم أن أحد أبنائك يدخن؟
أجاب أشرف: ربما سأشعر بالضيق في البداية ولكن بعدها سأتأقلم مع الوضع وسأقوم بالتدخين معهم مثلما يفعل معي والدي .
وحينما سألنا بسنت (35) سنة عن بدايتها مع التدخين أجابت : ظللت لفترة طويلة أكره التدخين وأكره رائحة الدخان بالإضافة إلى أنني كنت مصابة بحساسية على صدري حينما كنت صغيرة .. ولكن في ال (28) من عمري قررت أن أجرب الشيشة فقد كان جميع أصدقائي وقتها يدخنونها على أساس أنها لا يتم تدخينها بشكل يومي مثل السجائر وأيضا لها عدة نكهات تقلل من حدة طعمها وتجعلها مستساغة .. وبالفعل أصبحت أدخن الشيشة لمدة 3 سنوات وبعدها بدأت بتدخين السجائر ولكن كانت شيء ثانوي .. وكنت أيضا أبحث عن السجائر ذات النكهة وبعدها انتقلت للسجائر العادية وأصبحت مدخنة تقليدية ولم أعد أدخن الشيشة تماماً .

س: ماذا عن معدل التدخين اليومي؟ وماذا عن أنواع التدخين الأخرى غير الشيشة والسجائر؟
أجابت بسنت: حاليا أدخن في اليوم ما يقرب من علبة ونصف ولكن في البداية لم أكن أتعدى النصف علبة .. وأحب السيجار ولكن أدخنه على فترات متباعدة .

س: لماذا تستمرين في التدخين إذا كنتِ على دراية بمخاطره ؟
أجابت بسنت: تعودت على التدخين .. وأرى أنه بالفعل يمكن أن يؤثر التدخين على صحتي ..فإذا أحسست فعلا بالضرر سأتوقف فورا ولكن حتى الآن لا توجد مشكلة لدي .. والمسألة في النهاية نسبية ، فكثيرون لا يدخنون ويصابون بأمراض في القلب والرئة مثلا وعلى الجانب الآخر كثير من المدخنين يتمتعون بصحة جيدة .

س: بماذا تشعرين أثناء التدخين؟
أجابت بسنت: أكون سعيدة وتعطيني السيجارة إحساساً بالراحة النفسية خصوصا إذا كنت متوترة فالسجائر بالنسبة لي مثل القوة تماماً لا أستطيع بداية يومي بدونها.

س: كيف سيكون رد فعلك إذا اكتشفتِ في يوم أن أحد أبنائك يدخن؟
أجابت بسنت: سيكون شيئا طبيعياً وربما متوقع .. فبالنسبة لي عائلتي فيها مدخنون كثيرين .. سأتركهم يخوضون التجربة بنفسهم طالما يدخنون بمعرفتي .. والقرار في النهاية لهم .

بالرغم من اختلاف المرحلة العمرية لأشرف وبسنت إلا أن قصتيهما تصبان في إطار واحد وهو التعود ..كأشياء كثيرة في الحياة تعودنا على فعلها بشكل تلقائي فأصبح من الصعب التوقف عن عملها .. الفارق الوحيد هو أن التدخين ليس من العادات المستحبة على الإطلاق .

التدخين خطر على المدخن وعلى من حوله .. فالتدخين السلبي مخاطره كثيرة أيضاً .. فلا يكفي المدخن أنه يضر نفسه بل يضر من حوله أيضاً .. ولهذا السبب أصدرت عدة دول قوانيناً بمنع التدخين في أماكن مغلقة وبعض الأماكن العامة إذا كانت مزدحمة .. بالإضافة إلى عمل أماكن مخصصة للمدخنين حتى لا يؤثرون سلبياً على من حولهم .

في النهاية إذا أصر المدخن على الاستمرار في التدخين فهذا قراره الذي يعي بشكل تام عواقبه.. بالطبع الإقلاع عن التدخين شيء صعب لأنه مشابه جدا للإدمان .. ولكن هناك الكثيرين استطاعوا الإقلاع عنه ولم يعودوا للتدخين مرة أخرى ..

شـــارك بـــرأيــــك
رابط مختصر