مهن مصريه قديمه

75 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 13 أغسطس 2017 - 3:24 صباحًا
مهن مصريه قديمه

كتبت / ولاء مصطفي


مهنة السقا

السقا هو الشخص المسؤول عن نقل المياه من الخزانات ونهر النيل إلى المساجد والمدارس والمنازل، وأسبلة الشرب العامة، وذلك لعدم وصول المياه إلى هذه الأماكن لخدمة الأهالي. وكان يتحمل الكثير من الصعاب من أجل توفير الماء للمحتاجين إليه، وكانت الأخلاق والأمانة هما رأس ماله.

ففي الماضي كانت بيوت القاهرة تعتمد على السقا تماماً، إذ لم تكن قد ظهرت صهاريج المياه أو الصنابير التي لم نكن نجدها إلا في القصور الملكية، والمساجد الفخمة، فكان السقا هو مصدر المياه الوحيد في كل بيت، يجلب الماء من الآبار أو الخليج المصري الذي كان يصب في ترعة الإسماعيلية، وهو يبدأ من شارع بور سعيد ثم يتفرع ليصب في حارة السقائين.
حيث كان يقوم بحمل قربته المصنوعه من جلد الماعز المشدود ويضع فيها الماء البارد الذي يضيف اليه الشبه لينقي الماء من رواسب طمي النيل ليصبح نظيفاً وصالح للشرب ويمشي في الأسواق والشوارع ليشرب الناس.
تمركز السقاؤون بالقاهرة القديمة، في حي يسمى (باب البحر)، وهو يقع بجانب باب زويلة، حيث حرص السقاؤون على التواجد بالقرب من مصادر المياه والمتمثلة في نهر النيل
وكانت السقا لا يختار بطريقه عشوائيه حيث
كان هناك اختبار مبدئي يلزم للمتقدم اجتيازه لكي يلتحق بإحدى طوائف السقايين الخمسة، وهو أن المتقدم لابد أن يستطيع حمل قربة وكيس ملئ بالرمل يزن حوالي 67 رطلا لمدة ثلاثة أيام وثلاثة ليالي دون أن يسمح له بالاتكاء أو الجلوس أو النوم!
كما كان يلزم أن يتصف السقا ببعض المواصفات، وهي أن يكون أمينا وحريصا على عدم تلوث المياه أثناء نقلها من النيل إلى المنازل وأسبلة الشرب العامة، ولابد أن تكون القربة غير مصبوغة لكي لا تتلوث المياه باللون، ولا تكون بها أي ثقوب تنقص من كمية المياه و كان يمنح للسقا مرسوم ورخصه ورقيه صادره من نظاره الداخليه بإسمه وبياناته والِشواع التي يتجول فيها.
ومن أشهر السقايين السقا وحيد الشافعي أشهر سقا في مساجد آل البيت.

شـــارك بـــرأيــــك
رابط مختصر