عدسة الكاميرا بتزودك ٥ كيلو

309 views مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 13 أغسطس 2017 - 1:06 مساءً
عدسة الكاميرا بتزودك ٥ كيلو

كتب محمد فريح

دعونا نتفق ببداية صادمة على واقع جميل ، فالأسطورة تقول أن ” عدسة الكاميرا تزيد من وزنك خمسة كيلوا جرامات ” وهنا تحضرني مقولة “ياواد يامؤمن” ودي جيبتها منين بالظبط ؟

نفس الكلام ينطبق على بعض الأشخاص ممن لا يحظون بالجمال ويرددون أسطورة “ أنا جميلة بس مش ليا حظ في التصوير ” أو صديقتها “المصور دا ما بيعرفش يصور” كلها مقولات ليس لها أساس من الصحة ولا أصل علمي .

أسطورة الخمسة كيلو العارية منطقياً تفشل إذا فكرنا لثانية بهذا الشكل 
مريم وزنها ٦٠ كيلو جرام وستزيد بعد التصوير ٥ كيلو جرام 
رانيا ٢٠٠ كيلوا جرام وستزيد بعد التصوير ٥ كيلوا جرام 
في المثالين بالطبع سيتكلم المنطق ويقول أين التوازن العلمي في النسب 

ما أصل حكاية الوزن في التصوير 

دون الخوض في التفاصيل الفنية والتقنية للتصوير سوف نشرح في هذه الصورة ما أصل الحكاية 

ولكن يجب معرفة ثلاثة أشياء نريد معرفتها الآن في التصوير تؤثر على الموضوع الذي نصوره 

مقاس ونوع العدسة : هو رقم العدسة المستخدم أثناء التصوير وإذا كانت عدسة لها تأثير أم عادية 

الزوم : مسافة التقريب والتبعيد

البعد البؤري : العمق في الميدان أو المسافة بين فتحة العدسة والموضوع الذي نصوره أو الخلفية 

صورة وتكذيب أسطوره 

سنبدأ شرح هذه الصورة من اليمين

 بالتركيز نجد أن الصورة لنفس الشخص ونفس المكان وبنفس الخلفية

الحالة رقم واحد

مقاس العدسة هو ٨ مم نوعها وايد أنجل أي عدسة واسعة ووضعت الكاميرا على مسافة ٢٠ سنتيمتر من الشخص المراد تصويره لذلك ظهر شكل الشخص رفيع عن الواقع لدرجة أن وجهه أصبح مضغوط 

الحالة رقم أثنين

مقاس العدسة ١٢ مم ونوعها عدسة وايد أيضا وتم التصوير من على بعد ٣٠ سنتيمتر لذلك ظهر الشخص رفيع نوعا ما عن الواقع ولكن بشكل شبه معتدل

الحالة رقم ثلاثة 

مقاس العدسة ١٦ مم وتم التصوير من على مسافة ٤٠ سنتيمتر وهي الصورة الواقعية للمقاس الحقيقي لشكل الشخص أو الأقرب للواقع 

الحالة رقم أربعة 

مقاس العدسة ٣٥ مم تم التصوير على مسافة ٨٥ سنتيمتر ونلاحظ أن العدسة أعطت قليلا من التعريض في الموضوع الذي تم تصويره 

الحالة رقم خمسة والأخيرة

مقاس العدسة ٨٥ مم عدسة زوم أو قريبة والتصوير تم من على مسافة ٢٠٠ سنتيمتر أو أثنين متر وهنا نلاحظ كم الزيادة الملحوظة على وجه الشخص الذي قمنا بتصويره .

الخلاصة

بالمقارنة في هذه الأمثلة العلمية والعملية نتأكد أن أسطورة الخمسة كيلو جرام خرافة صنعها بعض ” السفوسطائين ” أصحاب الحديث من أجل الحديث أو بالبلدي الناس بتوع الفزلكة 

بالعلم نتأكد أن المصور البارع أو مدير التصوير الجيد يستطيع أن يتحكم في حجم وشكل الموضوع الذي يقوم بتصويره من خلال العدسات التي يستخدمها والمسافة بين العدسة وموضوع التصوير 

لذلك لا تفكروا كثيرا في عملية الريجيم أثناء التصوير فقط أنصح بالثقة في النفس والإبتسامة العريضة التي تمنحكم صورة أجمل وأن جمال الصورة نابع من جمال الروح وليس من جمال المظهر

للتواصل مع كاتب المقال 

محمد كامل فريح 

منتج ومخرج مصري 

00201119197641

شـــارك بـــرأيــــك
رابط مختصر