شبابيات

حوار حصري لجريدة فكرة مع الفنانة سارة هاني

كتبه/ علي محمد ويحيى أشرف


مازال فى مصر العديد من المواهب الشابة من الجنسين فى جميع المجالات الرياضية والفنية والثقافية، ومن هؤلاء الموهوبة فى التمثيل سارة هانى، لذا قررنا أن نقوم معه بإجراء هذا الحوار لإضافة خبراتها ووجهة نظرها التى تود أن تعرضها للجمهور.
أحبت سارة التمثيل والغناء منذ الصغر، وتلك الموهبة ورثتها عن والدها الذي كان ضمن فرقة بورسعيد الإقليمية ، بدأت سارة الغناء في مدرستها ثم بعد ذلك في الأوبريت واغاني فيروز، وبعدها دخلت سارة كلية الحاسبات والمعلومات ، وفي عام 2003 بدأت سارة التمثيل في المسرح بمسرحية الدنيا رواية هزلية ، وفي عام 2004 اشتركت بمسرحية الدارفيل وكانت هذه السنة سعيدة بكل المقاييس فقد حصلت علي العديد من الجوائز أهمها ممثلة اولي علي مستوي مهرجان الجامعات و افضل ممثلة ف مهرجان ساقية الصاوي والمركز الثالث علي مستوي الجمهورية ف الإبداع المسرحي، واستمرت حتي عام 2006 ف التمثيل بين قصور الثقافة و الجامعات مع المخرج محمد الملكي، ثم توقفت عن العمل للزواج وعدت في عام 2012 بمسرحية حرية المدينة تأليف براين فرايل وتمصير الأستاذ احمد نجم واخراج محمد الملكي ونجح العرض نجاحا كبيرا ببورسعيد لأنه كان يحكي عنها في وقت الثورة وحادثة ستاد بورسعيد والجنازات ، بعد ذلك عملت في الفرقة القومية علي مسرحية حكاية شعب ثم عدت لفرقة القصر بعرض المجانين اخراج أ/ عمرو العجمي ، ثم عرض أحدب نوتردام ثم عرض لامبو هذه السنة
لماذا اتجهتى خصوصا إلى التمثيل دون الفنون الأخري؟ لأن التمثيل فن شامل التمثيل والغناء والرقص والشعر ولأنه محتاج تنوع فى الشخصيه وهذا ما أعشقه وأحاول أن أجيد فعله فأنا أكره الوتيرة الواحدة دائما ولأنى وجدت فيه نشوى خاصه أنا وهو وإخراج أى طاقه سلبيه فى صوره درامية مضحكة او مبكية.
ما هى الأعمال والشهادات التى حصلت عليها نتيجة لتفوقك فى موهبتك؟
أنا عملت فى فرقة خاصة ( ضحك تياترو بقيه غول) واستمتعت بالتجربه هذه جدا وكذلك مسرحيه حلبه حصا.
وكذلك حصلت على أحسن ممثله 2004و2006 على مستوى مهرجان الجامعات و2004 حصلت على جائزه احسن ممثله مهرجان ساقيه الصاوى وموهبه تالته فى مهرجان الإبداع المسرحى كما حصلت على ممثله أولى فى مهرجان متخافيش لاتحاد نساء مصر فى وزاة الشباب والرياضه وتم نكريمى من قبل فنانين كبار سميحه ايوب ومحمد صبحى
من الذى دعمك فى موهبتك وفى طريقك؟
استاذ محمد الملكى والدكتور احمد عزت والممثل القدير عبد الرحيم حسن
ما هى الصعوبات التى واجهتك فى طريقك ؟
إذا أردت أن أكون محترفة يجب أن أسافر القاهره رغم أن نفسى اكون دائما محترفة فى بلدى لكن مع الاسف كل الإمكانيات التى تظهر موهبه موجودة فى القاهره بس
كيف استطعت التوفيق بين أعمالك المنزلية وموهبتك؟
يتعاون زوجى معى فى كل شئ وفهمه وتقديره لطموحى
ما هو الذى تهدفى له مستقبلا وتحقيقه من خلال موهبتك؟
أن أكون ممثله تليفزيون لا تتخلى عن التزامها فى الملبس والألفاظ
هل مرت عليكى بعض فترات الإحباط؟
كتير جدا لكن أنا من النوع المثابر جدا وبغير جدا على شغلى
ما رأيك فى الأعمال التمثلية الآن؟
فى أعمال حدث ولا حرج وفي أعمال تستاهل التقييم والمناقشة
هل يوجد صعوبات تواجه المرأة فى التمثيل؟
كل مهنة ولها صعوباتها لكن الممثلات يكون عليهم الأضواء أحيانا بيتفهموا بشكل خاطئ وأيضا بيواجهوا حقد من زملائهم (نفسنه) و مضايقات من أى مدعيين للفن
ما هو الفرق فى التمثيل فى العقد الماضى و2017 من وجهة نظرك؟
لا يوجد اختلاف كبير زمان كان يوجد أخلاق فى التعامل ومبادئ ونحن الآن بنواجه أزمه أخلاقية بكل المعانى ومع الأسف الممثل الفترة هذه لا يوجد قدوه يحتذى بيها .
يقول البعض أن الجمهور هو الذى يطلب ذلك ويريده؟هل تتفقى مع هذه النظرة؟
لا لأن الجمهور لم يري شئ جديد يقدم فاضطر انه يشاهد ما يتم عرضه، زمان كنا بنتكلم عن عمر الشريف فاتن حمامه أو حتى نجوم الثمانينات والتسعينات محمود عبد العزيز احمد زكى لكن الآن هنتكلم عن من! نحن أصبح عندنا تلوث سمعى وبصرى
ما الذى تطلبيه من المسؤولين للإهتمام بالمواهب الشابة؟
اطلب منهم أن ينظروا إلى المواهب فى الاقاليم ويحاولوا يدعموهم بفرص جيدة للاحتراف
ما هى رسالتك للشباب الذى بدأ فى أخذ طريق التمثيل؟
رسالتى لهم أن يتذكروا دائما أن الفن أخلاق قبل ما يكون أداء.

الوسوم

مقالات ذات صلة