الثقافة والأدب و الفنشخصيات

تعرف على قصة الفنان محمود فرج الشهير بـ”مجانص” و”عفركوش”

 

سامح عبده


أشتهر الفنان المصري محمود فرج الشهير بـ”محمود مجانص” بعضلاته القوية، وبنيانه الضخم، حصره المخرجين في أدوار معينه يغلب عليها الطابع الشرير، ولكنه نجح في اقتحام قلوب المشاهدين بخفة دمه، وميل أدواره الشريرة للفكاهة.

محمود فرج وُلد عام 1922، في أسرة متوسطة، محبة للعلم والفن، حصل على بكالوريوس التربية الرياضية، ثم حصل على بكالوريوس التجارة، ودرس الخدمة الاجتماعية، ولحبه لمجال الفن اتجه لدراسة الفنون المسرحية، وقدم عرض‮ «‬عطيل»، ‬وغيره من أعمال شكسبير على خشبة المسرح.

الممثل الراحل كان بطلاً في الملاكمة، وهو ما ساعده على دخول السينما، حتى أنه ارتبط في أول حياته الفنية بأدوار الرياضي مثل دوره في أفلام‮ «‬أيامنا الحلوة‮»، و «‬إسماعيل ياسين في البوليس الحربي‮» ‬في دور‮ «‬مجانص‮»، ومن بعده التصق به هذا الاسم فنياً.

أبرز أدواره في السينما المصرية، والذي يعده النقاد الأفضل على الإطلاق هو شخصية «عفركوش» في فيلم «الفانوس السحري» مع الفنان المصري إسماعيل يس، كما أن أحد أشهر الأدوار المرتبطة به في ذاكرة المشاهد شخصية «حنظلة» في فيلم «فجر الإسلام»، وخاصة جملته الشهيرة «شلت يداي..لا لا إنها سليمة».

ورغم أن ملامحه وبنيانيه فرضت عليه نوعية معينة من الأدوار الشريرة، إلا أنه كان طيباً رقيق القلب، متواضع، خدوم بشهادة من حوله، ولكنه توفي بعد رحلة طويلة مع مرض السكر فقد على إثرها إحدى قدميه، وعينه اليمنى.

محمود فرج قيل إنه توفى متأثراً بحالة نفسيه سيئة، وخاصة بعد تعرضه لموقف شعر معه بنوع من العجز، عندما تعذر عن دفع فاتورة مياه كبيرة، بعد قيام مالكة العقار بقطع المياه عن مسكنه، ورفض باقي السكان دفع ما عليهم.

مجانص الذي شارك في أكثر من 100 فيلم، بجانب المسلسلات والمسرحيات، تملكه شعور بغياب القيم الإنسانية التي تربى عليها زمن الفن الجميل، وتغير طبائع الناس، وظل يتألم نفسياً وجسدياً حتى توفى في 5 يوليو 2009، عن عمر يناهز 87 عاماً.

الوسوم

سامح عبده أبوطايل

رئيس قسم الفن والتوك شو

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock