همس المشاعر

الطَّرِيقُ الطَّوِيلُ

ابو العز المشوادي

فِي الزَّمَنِ المَاضِي أَيَّامٍ مَا كُنَّا صِغَارٌ
كُنَّا نَتَسَابَقُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ
فِي المَدْرَسَةِ مَعَ الزُّمَلَاءِ
وَفِي المَلْعَبِ مَعَ الرِّفَاقِ
فِي الشَّارِعِ مَعَ بَعْضنَا البَعْضُ
الأَصْدِقَاءُ وَالجِيرَانُ
وَفِي المَنْزِلِ مَعَ أَشِقَّائِنَا.
الوَحِيدَةُ الَّتِي كَانَتْ تَسْبِقُ الجَمِيعَ
هِيَ جَارَتِنَا تِلْكَ الفَتَاةُ الجَمِيلُ خَضْرَاءُ العُيُونِ ذَاتِ الشِّعْرِ الكَسْتَنَائِيِّ
إِذَا نَظْرَةٌ إِلَيْهَا حَسَبَتُهَا القَمَرُ فِي لَيْلَةِ كَمَالَةِ ذَاتِ القَوَامِ الجَمِيلُ حُسْنُهَا فَاقَ الوَصْفَ.. كُنَّا جَمِيعًا.
نُتَسَابَقُ لِيَفُوزَ كُلٌّ مِنَّا بِفُؤَادِهَا
بَلْ إِلَى نَظْرَةِ إِعْجَابٍ مِنْهَا
كُنَّا نُصَفِّقُ لَهَا حَتَّى وَإِنَّ كَانَتْ مُخْطِئَةٌ
وَإِنَّ تَصَادَفَ يَوْمٌ وَأَحَدُنَا قَابَلَهَا فِي الصَّبَاحِ وَبَادَرَ وَقَالَ لَهَا صَبَاحَ الّخَّيِرْ وَرْدَتُ عَلَيْهِ هَذَا اليَوْمَ يَكُونُ عِيدُ يتحاكى عَنْهِ أَيَّامٌ وَأَيَّامٌ وَكَبَرِّنَا وَكَبُرَتْ أَحْلَامُنَا وَبَقِيَتْ تِلْكَ الأَيَّامَ مُسَجِّلَةً فِي سِجِلِّ الذِّكْرَيَاتِ..

وَهَا نَحْنُ الآنَ تَدَاعَبْنَا الذِّكْرَيَاتُ.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق