همس المشاعر

داعشيا أو مكفرا

بقلم: ياسر عياد

كـم قـتـلـتـم مـن أهـلـنـا
موتكم على أيدينا اصبح محتما

مـن يظن أنـه سالما
قتل عباد الله قد حُرِما

دعشيًا كان أو مكفرا
نحركم بات وشيكًا عندنا

نظمتم صفوفًا في أرضنا
لن تكون بعد اليوم سالما

بطشتم في الارض حـالما
تكوين إمارةٌ والنساء مغنما

تحت راية سوداء ظلالكم
ذئاب الشر تسن أنيابًا بلا تفهما

تفننوا القتل لرواد المسجد
وبات الصغير للثأثر مُقْدِما

روعوا القلوب في خلسةٍ
ليس لديهم شجاعة درغما

في الظلام نرى قبحكم
رياح الذل سوف تنول منكمَ

حللتم بين أنياب الأسود
سيكون موتكم بمصر محكما

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق