تحقيقات وتقارير

الصحة تطلق حملة مجانية لتنظيم الأسرة تحت شعار “طفلين وبس”بكفر الشيخ

كتبت: سماح انور

تعلن وزارة الصحة والسكان،  عن إطلاق الحملة المجانية لخدمات تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية تحت شعار ” تنمية مصر طفلين وبس” خلال الفترة من 3 إلى 7 ديسمبر الحالى بمحافظة كفر الشيخ.

يأتى ذلك من فى إطار تحقيق أهداف الخطة الاستراتيجية المنضبطة للسكان 2030 والتى يحرص الدكتور أحمد عماد الدين راضى، وزيرالصحة والسكان، على المتابعة والمشاركة فى كل خطوات التنفيذ التى تهدف إلى تحسين الخصائص السكانية وتحقيق التنمية الشاملة للمواطن المصرى وتنمية المرأة، خاصة السيدات والفتيات فى سن الإنجاب.

 

و قالت الدكتورة سعاد عبد المجيد، رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة، إن الحملة يتم تنفيذها بالتنسيق مع المجلس القومى للسكان و المجلس القومى للمرأة و مديرية الأوقاف والهيئة العامة لتعليم الكبار، ووزارات القوى العاملة، والتنمية المحلية، والتضامن الاجتماعى، وأيضا مديرية الشئون الصحية بالمحافظة وبالتعاون مع الجمعيات الأهلية والهيئة الانجيلية و منظمات المجتمع المدنى.

وأشارت ” سعاد” إلى أن الحملة سيتم تنفيذها فى الإدارات الصحية بمناطق دسوق، وسيدي سالم، وقلين، ومطوبس خلال الفترة من 3 إلى 5 ديسمبر الحالى ، وفى إدارات الرياض، وبيلا، والحامول، وبلطيم من 5 إلى 6 ديسمبر ،كما سيتم تنفيذها فى الإدارات الصحية بفوه وسيدي غازي من 6 إلى 7 ديسمبر، لافته إلى توافر عدد من العيادات المتنقله بهذه الإدارات يسمح بتنفيذ الحملة والوصول للأماكن النائية على أفضل وجه.

وأوضحت ” سعاد ” أن الحملة ستقوم بتنفيذ العديد من الانشطة منها تقديم خدمات تنظيم الأسرة في العيادات الثابتة والمتنقلة التابعة لقطاع السكان وتنظيم الأسرة والاستعانة بأخصائيات نساء وتوليد سيتم انتدابهم من المستشفيات لتقديم خدمات تنظيم الأسرة والصحة الانجابية الي جانب فريق التمريض المدرب علي تقديم خدمات تنظيم الاسرة والمشورة الصحيحة للمنتفعات ، لضمان الاستخدام السليم للوسائل ، مؤكدة أن هذه الحملة تهدف الوصول بالخدمات الصحية إلي جميع المناطق وخاصة المناطق العشوائية والنائية والقرى الأكثر احتياجاً على نطاق الجمهورية .

ومن جانبه أكد الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان،أن الوزارة تحرص علي تقديم الخدمات التوعوية الي جانب الخدمات الصحية المجانية للأسر المصرية، حيث سيتم أثناء تلك الفترة تنفيذ حملة إعلامية واسعة متمثلة في تنفيذ ما يقرب من مائة ندوة بكل الإدارات من خلال مسئولى الإعلام و مسئولى تنظيم الأسرة والرائدات بجميع الإدارات، بمشاركة رجال الدين الإسلامي والمسيحى، حيث سيتم تناول العديد من الرسائل الإعلامية التوعوية ذات الأولوية في المرحلة الحالية والترويج لخدمات تنظيم الأسرة ومردود ذلك علي صحة الأم والطفل والمجتمع , ومخاطر التسرب من التعليم علي الفرد والمجتمع ومخاطر الزواج المبكر.

وأشار” مجاهد” إلى أنه بجانب الحملة سيتم تنفيذ دورة تنشيطية لتدريب الأطباء على رأس العمل في المراكز الطبية بكل من سيدي سالم ، ودسوق يوم الاربعاء 6 ديسمبر بهدف رفع كفاءة ومهارات الأطباء مقدمي خدمات تنظيم الأسرة ، لافتاً إلى أنه سيتم الإعداد للحملة مسبقاً وذلك بتكليف الرائدات الريفيات بعمل مسح للمناطق السكنية في جميع الادارات للترويج والاعلان عن الحملة.

كما سيتم تنفيذ معرض لمنتجات نوادي المراة في تلك الفترة في ادارتي سيدي سالم ودسوق لعرض المشغولات اليدوية ومنتجات هذه النوادي لتمكين المراة اقتصاديا وزيادة نسب مشاركتها في المجتمع ، كما ستشارك الهيئة القبطية الانجيلية وهي من الشركاء الدائمين الداعمين لقطاع السكان وتنظيم الاسرة بتقديم عيادة الرمد للكشف علي العين وقياس النظر للمترددين علي القافلة والراغبين في الخدمة.

جدير بالذكر ان  وزير الصحة والسكان،  اكد خلال  مؤتمر الشباب الرابع بالاسكندرية،أن القضية السكانية أصبحت محل اهتمام الدولة منذ  وهو ما دفع الوزارة إلى إطلاق فعاليات الاستراتيجية السكانية المنضبطة، والتي بدأت بمحافظتي سوهاج وبني سويف، تمهيدًا لتعميمها على كافة محافظات الجمهورية.

ولفت إلى أن وزارة التنمية المحلية سخرت كافة مواردها للتعاون مع وزارة الصحة والسكان لمواجهة القضية السكانية، حيث تم وضع خطة خاصة بكل محافظة لتطبيق الاستراتيجية السكانية المنضبطة، والخطط التنموية طبقًا لاحتياجات كل محافظة.

وأشاد وزير الصحة والسكان، بعمل وزارة القوى العاملة على تدريب الفتيات والشباب واهتمامها بالتعليم الفني، مؤكدًأ أن التعليم الفني هو الحل الأمثل لخفض معدلات الإنجاب، وأنه يجب تركيز العمل في البداية على المحافظات صاحبة المؤشرات الأعلى بمعدلات الفقر، والبطالة والنمو السكاني.

وأشار إلى أنها المرة الأولى التي يتم فيها التعاون بين الوزارات والمحافظين لحل الأزمة السكانية، لافتًا إلى أن النتائج لن تكون فورية، حيث كانت الشرارة الأولى لاهتمام الدولة بقضية السكان عام 1995، فيما بدأت النتائج في الظهور عام 2005، قبل أن تعود المعدلات للزيادة مرة أخرى.

وشدد وزير الصحة والسكان على أهمية البدء في تنفيذ خطة تنظيم الأسرة والتي تعد أحد أهم أسلحة الدولة في مواجهة القضية السكانية، والتي ترتكز على 5 محاور أساسية، تشمل توفير وسائل تنظيم الأسرة، وتدريب الأطباء والفرق الصحية على اساسيات خدمات الصحة الإنجابية، وإطلاق المسوح الميدانية والأبحاث السكانية للمتابعة الدائمة للمؤشرات.
مؤكدًا أهمية محوري التواصل المباشر مع الأسر في المناطق المحرومة، من خلال الرائدات الريفيات، والتي يبلغ عددهن 14 ألف رائدة تم تدريبهم على مهارات التواصل ورفع مستوى الوعي، بالإضافة إلى الندوات الإعلامية والتثقيفية الدورية وتحديث الخطاب الديني.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock