همس المشاعر

فين السلام فين الحمام

بقلم :ياسر عياد

قدس الأقداس يداس بالاقدام
بلد الإسراء والمعراج ملهاش 
اي مكان وسط البلاد لا فيها 
تعايش ولا تفاوض ولا أي سلام
فين السلام فين الحمام
لسه نيام وسطنا
عندنا أحلام وبنقول كلام
لكن كلها أوهام
كلام على ورق من كل اللي
أتفق على قيام السلام قدام ربنا
حتى الجماعات فيها قناص
بتاع رصاص وفيها زمار
وكمان طبال ومصلحجي
مع الخرفان
ميعرفوش ايه معنى سلام
كلها إجرام
فين الحكام بقت أصنام
شكلهم جلهم برد وزكام
مفيش أقلام من الإعلام
كمان هما بقوا أصنام
العيب فينا ولا فيهم
نأكل بعضنا
ونتنازل عن أرضنا
بكل سهوله
لأ وكمان المصيبة
بندبح بعضنا
كل يوم شهيد نطلع وراه
ونقول لازم ناخد حقه وحقنا
نقبل أحكام سجن وإجرام
ولا حد يقدر يقول مش ذنبنا
فينكم ياجماعات
لما الشهيد مات
ولا فالحين تدوسوا في أرضنا
شوف يا عبيط
إن كنت مقدسي أو قاسمي
أو حتي داعشي
يهودي كنت ولا امريكي
اللي هيحط رجله
هنقطع رقبته ومسموح لنا
تطهير بلدنا
دي أرض اولادنا من بعدنا
جيش أسود مفيهوش حقود
ومبيخفش ضرب البرود
اصله ولدنا و مننا
يطلع يحارب أي محارب
ولو مدرب هو ضدنا

 

 
الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق