حوادث وقضايا

من منصة القضاء المصري الى الكنيست الإسرائيلى حظر التفاوض على القدس

كتب : عبده محمد

ما أذاعته بعض محطات التلفزيون الإسرائيلي أول أمس عن اعتزام البرلمان الإسرائيلي الـ “الكنيست”، اليوم الأربعاء، عرض مشروع قرار يحظر على الحكومة التفاوض بشأن ملف القدس مع السلطة الفلسطينية في إطار المستقبل, ويلزم مشروع القرار في حال المصادقة عليه، أي حكومة بالحصول على موافقة ثلثي أعضاء النواب البالغ عددهم 120 نائبا، قبل التوقيع على أي اتفاق سلام يشمل التفاوض على مدينة القدس وتغيير وضعها.

حزب “البيت اليهودي” «يميني» قد قدّم مشروع القرار المذكور، الذي يهدف عمليا لمنع أي حكومة من التفاوض حول القدس، والسماح بابتلاع كل مناطقها لـ “تكون كاملة موحدة عاصمة لإسرائيل”. ومن المعلوم أن هذا المشروع من شأنه ترسيخ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي أعلنه في أول ديسمبر الجاري، بالاعتراف بالقدس عاصمة لـ “إسرائيل”، ونقل سفارة بلاده إليها.ووصف كل من وزير “الأمن الداخلي” الإسرائيلي جلعاد أردان، ورئيس الـ “كنيست” يولي إدلشتاين، التصويت الذي سيتم يوم الأحد المقبل بـ “المصيري والمهم”.

اثار الحكم الذى يتردده واد الفيس بوك والذى وصف انه من منصة القضاء المصري كُتب بماء الذهب من قاضى وطني شريف عن الوضع القانوني للقدس العربية تجاوزت نسبة مشاهدته ملايين وسط استنكار شعبي جارف فى مصر والبلاد العربية في إشارة إلى حكم سابق صادر برئاسة المستشار الدكتور محمد عبد الوهاب خفاجى ” برفض نقل رفات الحاخام اليهودي يوسف يعقوب أبو حصيرة إلى إسرائيل استناداً إلى أن الإسلام يحترم الأديان السماوية وينبذ نبش قبور موتاهم وفض الاستجابة للطلب الإسرائيلي المبدي لمنظمة اليونسكو بنقل ضريح الحاخام اليهودي من دمنهور إلى مدينة القدس، إعمالا لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة، باعتبار أن القدس أرضا محتلة لا ترد عليها تصرفات الدولة الغاصبة وتخرج عن سيادتها , وتلافياً لإضفاء شرعية يهودية الدولة بتكريس سلطة الاحتلال الإسرائيلي بوجود هذا الضريح على أرض فلسطين العربية”. في ملحمة للشعب المصري الذي هتف عقب النطق بالحكم تحيا مصر

الوسوم

مقالات ذات صلة