الوطن العربي

مظاهرات مغربية “بجرادة” إحتجاجاً علي الاوضاع الاقتصادية

كتبت / شيماء محمد عبد الرحيم

 

تجمع ألآف من أهالي منطقة جرادة المغربية احتاجا علي الوضع الاقتصادي الصعب الذي تعيشة البلد , وقد تجمهر الاهالي لليوم الثالث علي التوالي متأثرين بالحادث الذي ادي الي مصرع الشابين الشقيقين داخل احد مناجم ” فحم الانتراسيت” .

وقد تجمع الاهالي في منطقة جرادة الواقعة في شمال شرق المغرب، رافعين شعارات منددة بالتهميش، ومطالبين الدولة بتحسين ظروف المعيشة والعمل، وبإيجاد البدائل الاقتصادية وإطلاق المشاريع الإنمائية.

جدير بالذكر ان منطقة جرادة الواقعة على الحدود الجزائرية في وضع اقتصادي صعب منذ إقفال المنجم التابع لها في العام 1990 وهو المنجم الذي كان يؤمن وظائف لنحو تسعة آلاف عامل، كما أن المنطقة تعتبر من أفقر المناطق في المغرب وفق إحصاءات رسمية.

وفي ظل شح مجالات العمل وفرصه، يخاطر الشباب بحياتهم ويذهبون للعمل في المناجم المهجورة من أجل كسب لقمة عيشهم. ويسمي الأهالي المناجم “بمناجم الموت” ويدخلها يومياً نحو ألف شخص من دون أي حماية، ما أدى إلى ارتفاع في أعداد البالغين المصابين بمرض السحار الرئوي.

وخرج المتظاهرون للتعبير عن غضبهم من مقتل الشقيقين حسين (23 عاماً) وجدوان (30 عاماً)، اللذين قضيا في حادث بينما كانا يجمعان الفحم الحجري من دون أي وقاية في منجم مهجور، بينما نجا عبد الرزاق الديوي (22 عاماً) الذي كان برفقتهما من الموت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock