مصر الكنانة

حكاية “خال المؤمنين ” معاوية بن ابي سفيان

كتب: ابراهيم العسيلي

في أواخر عام 35هـ/ 656م، قُتل الخليفة الثالث عثمان بن عفان، واندلعت الحرب الأهلية في دولة الإسلام، ولم يحن عام 37هـ، إلا وكان أهل العراق وأهل الشام يتقاتلون فيما بينهم في موقعة صفين.

في تلك الظروف العصيبة، شاءت الأقدار أن يُطلق اسم “خال المؤمنين” على معاوية بن أبي سفيان أمير الشام، لتبقى تلك التسمية مشهورة عبر السنوات والقرون، بينما يتم نسيان الظرف الذي ظهرت فيه.

بحسب ما أورده أبو علي مسكويه في كتابه تجارب الأمم وتعاقب الهمم، أنّ جيش الشام قد أسر رجلاً من جيش العراق، يُدعى عمرو بن أوس، ولما هم معاوية بإصدار الأمر بقتله، قال له عمرو “أنت خالي، فلا تقتلني”، فاندهش أمير الشام من مقالته، واستوضحها منه، فقال له عمرو أنه لما كانت أم حبيبة زوجة الرسول، هي أم المؤمنين، ولما كان معاوية أخوها، فقد صار خال لجميع المؤمنين، وبالتالي خال لعمرو.

وقد أعجب معاوية كثيراً بذلك اللقب، وصار يُنادى به من وقتها، واشتهر به في كتب التاريخ والتراجم والطبقات، دوناً عن إخوة باقي زوجات الرسول.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة