الوطن العربي

الاحتلال الاسرائيلي يقوم بخطف الاطفال

كتبت علياء الهواري

قامت وزارة الخارجية والمغتربين بالاعلان عن جريمة إقدام مستوطنين متطرفين من مستوطنة (يتسهار) حيث قاموا باقتحام منزل المواطن رزق زيادة في قرية مأدما جنوب نابلس، واختطاف الطفلين حسام (8 سنوات) وطه (10 سنوات) ومحاولة جرهما الى المستوطنة، لكن تجمع العشرات من أهالي القرية وملاحقتهم للمستوطنين في الجبال أجبرهم على ترك الطفلين.

وحملت الوزارة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة وغيرها من الجرائم التي ترتكبها عصابات الإرهاب اليهودي المنظم المنتشرة في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة، مؤكدة أن هذه الجرائم تتم تحت بحماية قوات الاحتلال وأذرعها المختلفة، التي توفر الغطاء والحماية لتلك العصابات الاجرامية.

وتشير الوزارة الى صورتين تجسدان عمق التمييز العنصري الذي تمارسه قوات الاحتلال بحق المواطنين الفلسطينيين، صورة الجندي الاحتلالي الذي يطلق الرصاص الحي على الاحتجاجات السلمية التي يقوم بها المواطنين الفلسطينيين ضد الاحتلال واجراءاته القمعية، والاعتقالات بالجملة وإستباحة البلدات الفلسطينية وإرهاب مواطنيها من جهة

الوسوم

مقالات ذات صلة