أدم و حواء

اليوم العالمي للمرأة

كتب | محمد سالم أمين

 

قال المتحدث الاعلامى باسم المبادرة محمد عواد بمناسبة اليوم العالمى للمرأة أن الرسول الله صل الله عليه و سلم يُقدر رقة المرأة لذلك وصفهم بالقوارير. ليس في الإسلام مجرد يوماً للمرأة إنه عهد للمرأة ومكانة وقيمة لم تحصل عليها من قبل وحتى اليوم. القيمة الحقيقية للمرأة أعطاها لها الإسلام كل وقت وحين. المرأه هي عمود الأسرة قبل المجتمع فهي التي ذكرت كثيراً في القرآن والسنه وكان دائماً نبينا عليه افضل الصلاة والسلام يذكرها ويوصي عليها فكانت معاملته لزوجاته وبناته بمنتهي الرقه والمشاعر واللطف واللين فكان لا ينبذها قط وكان دائم المزح معها وكان يذكرها بجميل الكلام . المرأه هي : الأم .. التي تضع حملها وهي في اشد الآلام والمشقه وتستحمل من اجل ابناءها فهي تسهر الليالي ان مرض احد من ابناءها وهي التي تشعر بأي مكروه ان حدث لأبناءها . الأخت .. التي تفرح لفرح أخيها وتحزن علي حزنه الزوجه .. التي تجعل حياة زوجها مسكن ملائم لكي يرتاح ويترعرع فيه “وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُم ْأَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ”. فالمرأه هي من الأعمدة الرئيسية في المجتمع وبراً بوالدتي …. استوصوا بالنساء خيراً وأضاف عواد في حديثه ان المنسق العام للمبادرة فهد الساحه أكد على اهمية مشاركة المرأة بالمناصب القيادية بالمبادرة لأنها ركيزة نجاح وشريك اساسي لبناء مجتمع أفضل . “لأن للمرأة دوراً بارزاً في نشأة اجيال طموحة فهى المُربية الاولى في المجتمع”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock