تحقيقات وتقارير

مصر تحدد سعر الدولار ب 17.5جنيهاً

كتبت/أسماء سيد

سعر الدولار يؤثر بشكل كبير في التغييرات التي تحدث في أسعار السلع والمنتجات الأخرى وكذلك مواد البناء مثل سعر الحديد اليوم، منذ تعويم الجنية المصري أمام العملات الأخرى بموجب القرار الذي أصدره البنك المركزي ، وأسعار الدولار اليوم تُحدد بناء على حجم الإقبال من قبل المواطنين وكذلك المستوردين ولكن توجد عوامل رئيسية أخرى تسبب في قيمة الدولار عالميا منها أسعار الفائدة البنكية فكلما رفعت البنوك سعر الفائدة للعملة الأمريكية كلما زاد الإقبال على الدولار والعكس صحيح.
حيث صرح ثلاثة مسؤولين كبار في الحكومة المصرية لرويترز يوم الثلاثاء إنه تقرر تحديد سعر الدولار عند 17.5 جنيه في موازنة السنة المالية المقبلة 2018-2019 التي تبدأ في أول يوليو تموز وسعر برميل النفط عند 65 دولارا.

وبينما يبلغ سعر الدولار في موازنة السنة المالية الحالية 16 جنيها بينما تباع العملة في البنوك العاملة في مصر حاليا بين 17.64 و17.68 جنيه.
وايضا يبلغ سعر خام القياس العالمي برنت 65.60 دولار للبرميل في الأسواق اليوم.
وصرح الدكتور عمرو الجارجي، وزير المالية، إن وزارته لم تنتهِ من إعداد الموازنة العامة للدولة للعام المالي الجديد، ولم تعرض على مجلس الوزراء لاعتمادها.

وأضاف الوزير،”لم نصرح، أو نعلن توقعاتنا لسعر الدولار في الموازنة الجديدة، ونحن غير مسؤولين عن أي أرقام صدرت من وكالة رويترز، وحين الانتهاء من إعداد الموازنة سنعلن قيمته وتوقعاتنا له خلال العام المالي الجديد”.
وقال وزير الماليةإن مصر تستهدف عجزا في الميزانية بين 8.5 و8.8 % من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية 2018-2019 .

وذكر الجارحي أن نمو الناتج المحلي الإجمالي لمصر سيصل إلى 5.5 بالمئة في السنة المالية المقبلة.
وكان وزير قطاع الأعمال المصري خالد بدوي قد اعلن أن بلاده تدرس إنشاء صندوق ثروة سيادي لإدارة الشركات الحكومية في الوقت الذي تخطط فيه لإدراج تلك الشركات في البورصة.
وقالت وزارة التجارة والصناعة المصرية إن عجز الميزان التجاري للبلاد انخفض 11 % على أساس سنوي في يناير كانون الثاني.
من جانب آخر شهدت الأسواق نطاق محدود في تداول النفط والذهب، مع وجود مخاوف من تخمة المعروض العالمي، وشهدت أسواق النفط بالسوق الأوروبية حالة من الاستقرار، بعد أن تهاوى بشكل كبير، وحذرت وكالة الطاقة الدولية من خسائر فادحة للعاملين في اسعار النفط فوركس، بسبب تخمة المعروض الدولي، وارتفاع المخزون الأمريكي للنفط الدولي العالمي.
بينما انخفض سعر الدولار في السوق السوداء مقابل الجنيه المصري حيث وصل إلى سعر جديد وغير متوقع، حيث انخفض انخفاضا حاد ليصل الدولار عند سعر صرف منخفض في السوق البديلة والبنوك في أغلب المناطق، وسط توقعات باستمرار الانخفاض، وتعرض المضاربين في السوق الموازية إلى خسائر فادحة قبل قليل بسبب انخفاض سعر الدولار مقابل الجنيه المصري، جاء هذا الهبوط بعد قرارات البنك المركزي المصري التي ساهمت في رفع الجنيه المصري، مما دفع تجار لسوق السوداء للتخلص بسرعة مما معهم من الدولار خوفا من الخسارة المتوقعة خلال الفترة المقبلة.
حيث قرر البنك المركزي المصري إلغاء الحد الأدنى للإيداع والسحب للمواطنين من تجارة العملة الأجنبية، وسيكون ذلك سببا رئيسيا لانتعاش سعر الدولار وينبغي على البنك المركزي إصدار المزيد من القرارات لمزيد من التحكم على سعر الدولار في السوق السوداء ولإضافة مزيد من الانضباط للحد من الارتفاع الجنوني للدولار وتوفير السلع الرئيسية للمواطنين.

ويبدو أن البنك المركزي المصري سيقوم في الفترة المقبلة على العمل على توفير عطاء استثنائي للدولار الأمريكي في البنوك الحكومية وذلك لامتصاص أي زيادة قد تحدث للعملة الأمريكية، مع العمل على تسهيل إجراءات حصول المواطنين على الدولار بالسعر الرسمي المحدد من قبل البنك المركزي وذلك لسد احتياجاتهم من السلع الغذائية الأساسية.
من المتوقع اليوم استمرار زيادة سعر الدولار مقابل الجنيه المصري في ظل تدهور العملة المصرية، وارتفاع سعر الدولار المستمر طوال الفترة السابقة وتدهور الاقتصاد المصري، وتدهور السياحة في مصر، بعد قيام العديد من الدول بوضع مصر على اللائحة السوداء، وارتفع الدولار في مصر بصورة كبيرة حين يوضع بجوار سعر الدولار اليوم في السعودية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock