الرأى الحر

الكاتبة الصحفية مها نور تتحدث لجريدة فكرة عن مبادرة ” ذراعي خط أحمر “

حوار بنازير مجدي

قوية مثابرة طموحة، خاضت معركة طويلة مع الألم ولم تستسلم، و أبدعت أيضا، و كانت أخر أفكارها و أحدثها..فكرة إنسانية توعوية بعنوان ” ذراعي خط أحمر “، و كأن لنا هذا اللقاء الشيق معها، لتحدثنا عن مبادرتها، الكاتبة الصحفية مها نور… ما المقصود ب ” ذراعي خط أحمر ” ؟ و كيف بدأت ؟ و ما الهدف الذي تسعي إليه المبادرة ؟ ” ذراعي خط أحمر ” هي مبادرة إنسانية توعوية، هدفها الوحيد هو إنقاذ و حماية أكبر عدد من مريضات السرطان من التشوهات التي قد يحدثها خطأ صغير، و لكنها تترك أثرا كبيراً الفكرة بدأت من أكتر من سنة، و لكني اشتغلت عليها من شهر بس تقريبا.. كيف جاءت إليك فكرة المبادرة ؟ و ما الذي دفعك لذلك هل تعرضتي لموقف جعلك تفكرين في ذلك ؟ الفكرة جاءت لي من موقف حدث لي بالفعل، فمنذ شهر تعرضت خلال إجراء عمليتي الأخيرة، إلي موقف كان سيسبب لي عاهة مستديمة لذراعي، فقامت الممرضات يشيلوا الجاون، و يحطوا الكانيولا، و يركبوا الأجهزة، من غير ما يسألوا أي ذراع تم استئصال الثدي و الغدد منه. و لولا أن ربنا فوقني فجأة و صرخت فيهم، و قولت لهم انا مريضة كانسر، ولكن هما كانوا أجنبيات و مش فاهمين انا يصرخ بقول اية، و لكن الدكتور جه علي صوت صراخي، و فهم و قال لهم، و بعدها عملوا لي كل الحاجات في ذراعي التاني الحمد لله، و فضلت بعدها طول الوقت أقول ” ذراعي يارب ما ينسوا “. و من وقتها قررت أعمل المبادرة اللي هدفها هو الإنقاذ و الحماية، لمريضات السرطان اللي ممكن يتعرضوا لتشوه و عاهة مستديمة. هل ده كان في مستشفي صغير او مستشفي حكومي مثلا ؟ لا خالص كان في مستشفي استثماري كبيرة.. و ما الأضرار التي يسببها التعرض للذراع المصاب ؟ عندما يتم التعرض للذراع المصاب، يحكم عليه بالإعدام، لأن وقتها بيتعرض الذراع لمرض ” الليمفيديما “، بمعني أن الذراع المصاب هتنتفخ و تبقي شبه ما يسمي برجل الفيل. و للأسف وقتها بيبقي فات الوقت، و لأن المرض ده مش ليه علاج خالص لحد دلوقتي، و بيفصل الذراع مشوه طول العمر. و كيف توصلتي إلي هذه المعلومات عن طريق طبيب مثلا ؟ للأسف حتي مش طبيب اللي قالي كده، و ده بيشير لحالة الجهل الكبيرة في الموضوع ده.. و لكن كيف سيتم دعم فكرتك أو كيف سيتم التعامل مع هذه الفكرة كما تريدين ؟ فكرت أن يكون هناك أسورة يتم توحيدها بكافة المستشفيات و العيادات، ترتديها كل مريضات سرطان الثدي، الذين تعرضوا لاستئصال الثدي و الغدد، و تكون ذات مظهر جيد، حتي تستطيع ارتدائها بإستمرار، إذا تعرضت لأي موقف أو حادث وفقدت الوعي، لا يتم التعرض لهذا الذراع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق