مقالات

رنا شكري تكتب: ” زواج الصالونات بين افكار مغلوطة و موضة قديمة “

بقلم : رنا شكري

معظم الفتيات تعتقدن أن زواج الصالونات أمر مهين لهن ويقلل من شأنهن ، أو كما يرددون أنه عمليه بيع وشراء، حيث يأتي المتقدم للزواج ليعرض مزاياه فيقوم الأهل بقبوله وإتمام الزيجة في الحال بصرف النظر عن رأي الفتاة.

في حقيقة الأمر زواج الصالونات يعني أن، شاب رأي فتاة في مناسبة أو في الجامعة أو في أي مكان، وقام بملاحظة سلوكها وتصرفاتها فأعجب بها وقرر دخول المنزل من الباب والجلوس مع والدها وطلب ابنته للزواج، أو أن أحدهم قام بترشيح العروسة له فقرر أن يكون اللقاء الأول في منزل الفتاه مع أهلها.

زواج الصالونات لا يعني أن الأهل يقومون بمعاينة الشاب ثم الموافقة عليه دون أن تراه الفتاه وتجلس معه، ولا يعني أيضا أن الفتاة لم تجد من تحبه وكذلك الشاب ، فقاموا باللجوء إلي تلك الطريقة للزواج وأن الطرفين يعانون من الفشل في العلاقات الإجتماعية ! .

ربما السبب الأكبر في رفض الفتاة لهذا النوع من الزواج هو ليس كما تردد أنها تعتبر نفسها سلعة معروضة في إنتظار من يأتي لمعاينتها وشراءها بل السبب الأكبر هو رفض الأبناء لتدخل الآباء في حياتهم ومنادتهم بالتحرر عن القيود والعادات وإعتبارهم أن زواج الصالونات هو محاولة من الأهل للسيطرة عليهم .

بالتأكيد يمر علينا يوميا كثير من حالات الزواج الفاشلة والتي يكون بعضها قائم علي زواج الصالونات، ولكن يرجع سبب فشلها إلي عوامل عديدة، ربما تكون السرعة في إتخاذ القرار أو عدم السؤال بشكل كافي عن إحد الطرفين أو عدم ترك فترة كافية للتعارف وهي أخطاء شائعة في أي حالة زواج وليس مقصورة علي زواج الصالونات فقط.
في نهاية الأمر زواج الصالونات ماهو إلا حالة زواج مثلها كمثل أي حالة قابلة للنجاح أو الفشل ، فلا يجب علينا إسناد فشلها إلي طريقة الزواج نفسها .

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock