“الحب قدر”(الحلقه7)

61 views مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 8 يناير 2016 - 7:49 مساءً
“الحب قدر”(الحلقه7)

احست فرح براحه كبيره مع موظفي المنزل وانها ستعيش معهم باطمئنان نامت فرح من كثرة التعب بعد ان اطمئنت ان بهذا المنزل الكثير من الخدم وانها ليست وحيده رن جرس الهاتف الخاص بفرح فوجدت الكثير من المكالمات الفائته وتذكرت انها لم تتصل بوالدتها او بعاليه اتصلت بوالدتها واطمئنت عليها ثم اتصلت بعاليه
فرح/ الو
عاليه/ وهل لازلتي تذكريني ياانسه
فرح/ اسفه حقا ولكني نمت من كثرة التعب
عاليه/ حسنا لاعليكي فقد كنت قلقه عليكي والان احكي لي ماذا حدث؟ وكيف هو المنزل؟ والاولا؟ والاهم كيف هو هذا المدعو هشام؟
فرح/ تمهلي قليلا سوف احكي لكي
وبدأت فرح تحكي لعاليه كل ماحدث معها
عاليه/ جيد جدا ولكن عليكي توخي الحذر من ذلك المدعو هشام يبدو انه خطير حقا
فرح/ لاتقلقي سوف افعل
عاليه / حسنا الي اللقاء
هشام غنيم كيف هو ؟ انه شاب وعليها الاتقترب منه فهو نكد وسريع الغضب مثل اي عازب كبير فسوف تبعد عنه قدر الامكان المستطاع حتي لاتجلب لنفسها المشاكل من الغريب ان لاتوجد اي صوره له في هذا المنزل
طردت فرح هذه الافكار من دماغها وهزت كتفيها بدون اكتراث همها الان فقط هؤلاء الاولاد
ذهبت فرح لهم حتي تتحدث اليهم ولكن الاطفال كانوا مشاغبين قليلا ولم يعدوها بالهدوء المشكله الكبري ان لم يكونوا هادئين فهذا كفيل بطردا ياالله ماذا افعل ساعدني ياالهي حسنا لدي فكره سوف اكون صديقه لهم حتي لااجد صعوبه معهم ولن اكون صارمه الا وقت الشده فقط وهذا كفيل ايضا بوضع ثقتهم فيها وبذلك تضمن ان لاتطرد والاهم من هذا كله ان تكون بعديه عن هشام حتي لاتزعج سيادته
كانت فرح ترتدي فستانا اخضر وحجاب لونه ابيض يعكس جمالها الهاديء ولم يكن هذا المظهر يظهرها كمعلمه ابدا انما حوريه جميله تمثل دور الاجتهاد والانضباط
صفرت لها رنا باعجاب/ وقالت انتي لن تعطينا دروسا اليس كذلك
فقالت فرح مؤكده بل
فقال اياد مارايك لو لعبنا قليلا ؟ قالها وهو يضحك نظرت فرح اليه بعدم اكتراث وكأن الامر لايعنيها وقالت / عندئذ حين تذهبون الي المدرسه جميعكم ستكونون الاغبياء في صفوفكم عبست رنا وهي تفكر بجهد انها اذا لم تجتهد في دراستها فسوف تكون الاخيره وهذا شيء لاترضيه
قالت فرح/ انت تعرف يااياد ان ايام التهرب من المدرسه ولقد هربتم بما فيه الكفايه ولامجال للتذمر من العلم الان
وافقت رنا علي كلام فرح وهي مسرورة لان فرح تعاملهم معاملة الكبار وقالت اعتقد ذلك
وقالت فرح في نفسها انهم حقا عقلهم اكبر من سنهم اما بالنسبه للصغيرتان اسمي وايات فانهم كانوا يتبعون خطوات اخواتهم الكبار بدون كلام
بدأ اليوم الدراسي وكان الاطفال اذكياء ومستواهم جيد جدا افضل مماتوقعت فرح ربما انهم كانوا يمارسون الغباء لكي يتهربوا من دراستهم ليس اكثر ومع قليل من الجهد سوف توصلهم لمستواهم المطلوب اذا واظب هؤلاء الاولاد معها
ابتسمت فرح في رضي وقالت/ انتهينا اليوم
ابتسمت رنا وقالت كيف كنا
قالت فرح جيد تقريبا ولكن لايركبكم الغرور فقط واظبوا علي دراستكم وربما تكونون افضل غدا
قالت رنا/ ليكن عندك قلب فانتي سيئه مثلك مثل القرصان
ابتسمت فرح وسالت من هو هذا القرصان وهي من داخلها تعلم انها تقصد هشام
ثم قال/ هل تقصدين عمك
ردت اسمي وقالت/ انه ليس عمنا انه مسؤل عنا فقط
اخفت فرح ضيقها الشديد وقالت حتي الاولاد يعلمون انهم غير مرغوب بهم في هذا المنزل شعور بغيض تشعر بعدم الامان
انا حقا اكرهك ياهشام حقا اكرهك
“انتهت”

شـــارك بـــرأيــــك
كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة فكرة الالكترونية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.