“الحب قدر”(الحلقه18)

80 views مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 27 يناير 2016 - 3:58 مساءً
“الحب قدر”(الحلقه18)

صعدت  “عاليه”  القطار ووضعت حقائبها ثم جلست وكعادتها اخرجت رواية لكاتبها المفضل وجلست تقرأها عندما اتي شاب وجلس بجوارها لم تلاحظه فرح كثيرا فقد كانت مندمجه مع كتابها ومع قارئها الوحيد نظر الشاب الجالس بجوارها اليها وقال/ ماذا تقرأين؟

لم تعره “عاليه”  اي انتباه ليس انها تتجنبه ولكنها لم تسمعه من الاساس فقد كانت غارقة في احلامها مع بطلي الروايه لدرجة انها كانت تتخيل نفسها البطله فقام الشاب الجالس بجوارها وجلس امامها ثم تنحنح قليلا ليجعلها تنظر له وقال/

اهلا انا “سيف” ومن انتي؟

سمعت “عاليه” عندها هذه الكلمات وقالت/

عفوا هل انت تعرفني حتي تتحدث معي

قال/ لا ولكنني اريد ان اعرفك

قالت عاليه/

اسمع ياهذا …….

فقاطعها الشاب وقال

سيف وليس هذا

قالت “عاليه”/

ايا كان انت لاتتحددث معي فأنا اعرف هذه الحركات جيدا ولاااحبها علي اية حال لذلك اذا لم يكن لديك مانع اجلس في صمت واتركني لحالي

قال “سيف”/

حركات ماذا؟ فقد كنت اريد ان اسألك عن الروايه التي تقرأينها فأنا ايضا احب هذا الكاتب وكنت اريد ان اعلم من اين اشتريتها فأنا لم اجدها واذا كانت طريقة حديثي لم تعجبك او احسستي من خلالها باهانه فأنا حقا اسف واعتذر وسوف اذهب من هان فورا

احست “عاليه” بالخجل من نفسها فهي كانت تكره جميع الشباب بسبب ماحدث مع “فرح”  فقالت/

انا اسفه حقاا ليس هناك من داعي ان تذهب من جانبي فأنا حقاا اسفه

كان وجه “عاليه”  احمر من شدة الخجل واحست انها سوف تبكي وشعر “سيف” بهذا ايضا فقال/

حسنا انا ايضا اسف

ثم اضاف/ لننسي ونبدأ من البدايه انا “سيف”  وانتي؟

وانا “عاليه”

“سيف”/

اسم جميل حقا هل انتي من معجبين سيف الدين العاصي؟

قالت/

معجبيه انا من اشد معجبيه فأنا احفظ كل كلماته عن ظهر قلب فقط اريد شيئا واحدا منه

قال سيف/

وماالذي تردين منه؟

قالت “عاليه”/

اريد ان اراه وان اتحدث معه لقد اشتركت في جميع صفحاته علي الfacebook الاصليه منها وايضا الصفحات الذين انشئوها معجبينه ولكنني لم اراه وايضا ليس له صورة علي كتبه او حتي تعريف غير التعريف الذي يعرفه الجميع غير ذلك فليس هناك شيء واريد ان اعرف عنه كل شيء حقا

ابتسم “سيف” وكان اول مره تلاحظه “عاليه” وهو يبتسم انه جذاب حقا له عينان عسليتان وذقن بنيه خفيفه مهذبه وشعر بني لامع وبشره بيضاء وكان يلبس نظاره تعطيه جاذبيه وكان عريض المنكبين وعلي مايبدو طويل القامه وايضا جسمه رياضي وسنه من المؤكد يبلغ ثمانية وعشرون او ثلاثون عاما فقط كانت عاليه تفكر في كل هذا عندما قاطعها سيف عن افكارها وقال/

في اي شيء شردتي؟

ابتسمت عاليه ابتسامة خجل وكانت الشمس تسطع فأظهرت جمال عينيها

ياالله انها حقا جميله ليست كأي فتاه قابلتها كان هويفكر في هذا عندما قالت/

ولا اي شيء فقط الروايه انها حقا جميله وتتحدث عن الابطال والاحذاث بطريقه سلسه ليست صعبه كباقي الروايات لذلك احب سيف الدين العاصي فعلا بدأسيف يحس بالغيره من ناحية سيف هذا مالمميز به لهذا الحد كم اكرهك ياسيف غريبه ولما اشعر بهذا فأنا لم اعرفها سوي اليوم بل هذه الساعه ماهذا الجنون

في الاسكندريه………………………

فرح/ لم تأخرت الي هذا الحد ؟

كانت فرح تحدث نفسها بصوت عالي عندما مر هشام بجانبها وسمعها

فقال/ هل تكلمين نفسك؟!

قالت فرح/

اسفه ولكنني قلقه علي عاليه فهي لم تأتي الي الان

قال هشام/

لاتقلقي فميعاد وصول القطار الساعه السادسه مساءا ومازلنا في الرابعه

قالت فرح/

اعتقد انني اقلق كثيرا

قال هشام/

وهو يبتسم ويوافقها الرأي نعم اعتقد ذلك هل ستذهبين لتستقبلين صديقتك؟

قالت فرح/

نعم بالتأكيدوكنت اريد ان اتحدث معك في موضوع هل استطيع الان

قال هشام/نعم باتأكيد ماذا هناك؟

كانت رح خجله فقالت/

اريد……اممممم انظر سوف اتحدث في الموضوع

لم تكن تعلم ماذا تقول

ظهرت علامات القلق علي هشام ياتري ماذا تريدين يافرح ماذا هناك ياتري

“انتهت”

شـــارك بـــرأيــــك
كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة فكرة الالكترونية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.