“الحب قدر”.. الحلقة 19

105 views مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 29 يناير 2016 - 7:43 مساءً
“الحب قدر”.. الحلقة 19

بعد أن أنهت فرح مكالمتها مع هشام لم تستتطع حتي أن تكون سعيدة لأن عاليه كانت لها بالمرصاد
عاليه/ ها؟ قولي لي ماذا قال؟
فرح/ لم يقل شيئا
كانت فرح تريد ان تضايق عاليه بأي طريقة كانت عاليه وهي غاضبة / ماذا؟! طوال هذه المده ولم يقل شيئا هل تريدي ان تضربي يافرح؟
فرح/ لالا حسنا سوف اقول لكي
بدات فرح تخبر عاليه كل شيء وبعد ان انهت كلامها سألتها فرح عن رأيها فقالت عاليه/
لااعلم فلننتظر
فرح/نعم؟! أريد رأيك الآن
عاليه/ حسنا ولكن لاتتشبثي به يمكن أن يكون يريدك في شيء اخر
فرح/ حسنا قولي هيا
عاليه/ اعتقد انه سوف يعترف لكي
فرح/ يعترف بماذا؟!
عاليه/يالغباء لاتستغبي فرح ارجوكي
فرح/ حقا بماذا يريد ان يعترف لي؟
عاليه/ بحبه لكي ايتها الغبيه
فرح وهي تطير من الفرحه / اتعتقدين ذلك حقا؟
عاليه/ هذا هو رأي يافرح ولكن لاتتشبثي به اتفهمين
فرح/ حسنا. ولكنه سيأتي بعد أسبوع ياعاليه
عاليه/ انتظري مثلي ليس امامنا حل اخر
فرح/ حسنا لنذهب للنوم
وقبل ان يذهبوا ألي النوم اتت الي فرح رسالة تخبرها
“هيا اخلدي إلي النوم وتوقفي عن التفكير وانتظريني اسبوع واحد فقط فقط انتظريني احلام سعيدة رهينتي الصغيره”
heart emoticon
kiki emoticon
هشام
عندما قرات فرح هذه الرساله كانت تخبر عاليه بها وعندها قالت عاليه الآن تأكدت هيا اخلدي للنوم يارهينتي الصغيره بصوت هشام هههههههههههههههه
ضحكت الاثنتان علي دعابة عاليه لأنها كانت تحاول ان تقلد هشام كانا الاثنتان يحلمان وهم مستيقظتين
استيقظا الاثنتان في صباح اليوم الثانيوهم سعيدتان وخصوصا فرح بسبب الراله التي جأتها
ذهبت فرح لتيقظ الاولاد فوجدتهم مستيقظين وينتظروها علي الفطار ولم تكن عاليه استعدت بعد فسأل الاولاد عليها
قالت رنا/ أين هي عاليه ألن تفتطر معنا؟
اياد/ لاانا اريد ان اكل معها هيا لنيقظها
قالت فرح/ انتظرا انها اتيه فهي ايضا لديها عملها
رنا/ لا ألن تقضي معنا اليوم؟
فرح/ عندما تنتهي من عملها سوف تأتي بالتأكيد
رنا/ حسنا فأنا اريدها ان تعلمني الرسم فرسمها جميل حقا
اياد/ واأنا أيضا أريدها ان تعلمني كيفية كتابة القصص فلديها حقا كتابات رائعة
كانت عاليه قد استمعت لكلامهم فقالت والابتسامه علي وجهها / حسنا حسنا سوف اعلمكم كل شيء فقط انتظروني حسنا
قالت رنا واياد ف وقت واحد/ حسنا
قالت الطفلتين/ الن تحكي لنا قصصا مره اخري؟
نظرت عاليه اليهما في سعادة/ بالطبع سوف احكي اكيد
كانوا الاطفال حقا سعيدين بها
فطروا جميعا وذهبت عاليه إلي عملها لتستلمه فوجدت ان هناك لخبطه في العمل فبدأت في عملها لتعدل ما يمكن تعديله
كانت تريد ان تقابل صاحب الشركه ولكنها لم تستطع لقد قال لها سكرتيره الخاص انه لايستطيع مقابلتها لانه في اجتماع ولا يستطيع مقابلتها فشكرته وذهبت بعد ان انهت عملها ذهبت الي البيت وهي مرهقه فوجدت الاولاد في انتظارها لتتغدي وتستريح قليلا ثم قضت باقي اليوم معهم وذهبت لتنام وهكذا حتي انتهي الاسبوع كان نهاية الاسبوع يوم الجمعه لذلك كانت عاليه سعيد استيقظت عاليه واستعدت اما فرح لم تستعد لأن هشام اتصل بها ةوقال لها ان تنتظره في تمام الساعه التاسعة مساءا
ذهبت عاليه الي المحطه وانتظرت وبدأت تفتش عن سيف في جميع انحاء المحطة ولكنها لم تجده
فذهبت الي الكافتيريا الي كانوا يجلسون بها الاسبوع الماضي وانتظرت بها ولكنها لم تجده انتظرت حتي الساعة الخامسه ولكنه لم يأتي فأتصلت بها فرح وقالت لها أن تعود لأن الوقت قد تأخر وأننا ف الشتاء ويجب أن تعود الآن اقتنعت عاليه بوجهة نظر فرح فعادت واليأس يملئها وكانت سرحه وهي تمشي وكانت تلعن نفسها لانها لم تعطه رقم هاتفها
ولكن من الممكن أنه لم يأتي من الاساس ومن الممكن أنه اتي

احترسىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى:o
كانت صرخه من احد الماره سرحت عاليه لدرجة انها مشت بالطريق وهي غير منبهة فكادت عربه ان تصدمها نزلت من العربه سيده من الواضح عليها الغني الفاحش والطيبه ايضا
قالت السيدة/ هل انتي بخير ياانسه؟
نظرت عاليه اليها وقالت / نعم وهي مرعوبة
فقالت السيده/لا بد انكي خائفه انهضي حبيبتي انهضي
عاليه/ انا اسفه حقا لم اكن انتبهه للطريق اسفة حقا
لاتعتذري هيا تعالي سوف اوصلك الي منزلك اين هو؟
عاليه/ ان اسمه لااستطيع التذكر اه اسمه”اللؤلؤه السوداء”
عندما سمعت السيده الاسم قالت/ ماذا؟! وماالذي تفعلينه هناك؟
قالت عاليه / صديقتي معلمه الاولاد في هذا المنزل وانا اعيش معها
فقالت هذا منزل ابن اخي اهلا بكي انا هاله غنيم
عاليه/ انتي مدام هاله لقد سمعت عنكي الكثير لقد كنت اريد مقابلتك حقا لاشكرك علي نسخة الكتاب الجديده
هاله/ اوه انتي عاليه مجنونة روايات سيف
عاليه/ ههههههههههه نعم
حسنا هيا لاوصلك الي المنزل وصلت هالة وعاليه وحكوا لفرح كل شيء وعندما علمت بالحادث فزعت فرح ولكنهم طمئنوها وبعد ذلك ذهبت هاله وكان موعد فرح اقترب فذهبا الاثنتان ليجهزوا فرح ولكن عاليه كانت مكتئبه
فرح/ لاتكتئبي ياعاليه انتظري عسي ان تكرهوا شيئا وهو خيرا لكم
عاليه/ لكي كل الحق ونعم بالله هيا فالساعه التاسعة الآن
في هذا الوقت كان هشام ذهب إلي عمته ليقابل ابن عمته الغائب
هشام/عمتي لقد افتقدتكي حقا أين هو؟
هالة/ أنه قادم لاتقلق
وها أنا قد اتيت
هشام/ وعن ذكر الشيطان
يأتي علي الفور قالها ابن عمته وضحكا الاثنان وعانقا بعضهما البعض
ولكن لنأخذ بالنا قليلا ان عينيه عسليتان وله ذقن خفيفه وجسم رياضي اليس هذا هو سيف
هشام/ سيف لقد افتقدتك حقا
سيف/ وانا ايضا
بعث هشام برساله الي فرح ليقول لها انه سوف يتأخر قليلا اكتئبت فرح لهذا وكانت عاليه اخذت الاولاد لذلك لم تريد فرح ان تزعجهمانتظرت فرح وانتظرت الي حد الملل فذهبت لتتحدث مع عاليه فوجدتها نائمه فذهبت الي الحديقه وجلست علي الارجوحه فغافها النوم
في منزل هاله…………………
بعد ان انهوا عشائهم كان هشام يريد ان يذهب بأي طريقه ولكن سيف استوقفه
الي اين انت ذاهب ؟
كان سيف يريد ان يعلم ماسر استعجاله
فقال هشام انه يحضر لهم مفاجأه كبري
فقال له سيف / حسنا نحن ف انتظارها ولكن قبل ان يذهب هشام ساله/ لم انت مكتئب هكذا سيف ؟ مابك؟
فحكي له سيف كل شيء وقال له فعلا انت حقا عجيب ولم هذا الاقتراح رد عليه سيف/ لااعلم ولكن لو كنت الحيت في طلبي لكانت خافت مني وقالت انني إنسان فاسد أو شيء من هذا القبيل
هشام/ وهل ذهبت حسب اتفاقك العجيب ؟
سيف/ بالطبع ولكن لم استطع ان اجدها
حسنا اسف سيف ولكن علي الذهاب الان ولنكمل موضوعنا في يوم اخر ابتسم سيف لأنه أول مرة منذ زمن يجد هشام في هذا الوضع فقال له/ حسنا
وذهب هشام الي فرح دخل هشام إلي المنزل وهو في طريقة إلي الداخل وجد فرح جالسة علي الارجوحة وهي نائمة
ياالله انكي حقا جميله مثل الملائكه وانتي نائمة يافرح ولااريد أن ازعجك جلس هشام يتامل فرح وهي نائمة حتي انه نسي الوقت قلقت فرح فوجدت هشام يتأملها فأعتقدت أنه حلم فأبتسمت ابتسامة مثل الملائكة جعلت قلب هشام يدق سريعا لدرجة انه خاف من ان تكون سمعت دقاته
فمدت يدها الي وجه وقالت/ انك حقا جميل
فمد يده هو الاخر وقال / انتي ملاكي يافرح
فوعت وانتفضت وقالت / اسفه كنت احلم
رد هشام وهو ينظر لها نظرة بها حب العالم كله مع ابتسامة حانيه وقال/
ولكنني لست اسف يافرح
خجلت فرح وكانت علي وشك الذهاب
فأوقفها هشام وقال لها/ الاتريدين ان تعلمي ماذا اريد منكي؟
قالت فرح/ بالتأكيد ماذا. هناك؟
فأجلسها هشام وقال لها فرح/ انا احبك حقا لااعلم كيف ومتي فقط منذ النظره الاولي وانا علمت انكي سوف تغيرين حياتي احبك فرح ولااتخيل حياتي بدونك فاذا كنتي تستطعين ان تعيشي حياتك مع انسان مثلي ليس برومانسي وليس وسيم
وفي هذه الجملة كانت يد هشام ارتفت تلقائيا إلي الندبه عندها وضعت فرح يدها علي الندبه وقالت /
انت اجمل انسان رأيته علي وجه الارض انا ايضا احبك هشام من يوم رأيتك وانا احبك
كانا الاثنان قد وقفا في هذه اللحظه وجدت فرح هشام يجلس علي ركبه واحده وفي يده خاتم جميل حقا به حجر كريم ومرصه بالالماس حول الحجر
وقال لها/ هل تتزوجيني فرح؟
في هذه اللحظه نزلت دمعه من عين فرح فقال هشام
مابكي حبيبتي لما هذه الدموع؟
قالت له/ انا سعيده حقا هشام حقا سعيده
فقال لها/ مارأيك الان هل تتزوجيني؟
فرح/ نعم نعم نعم نعم
عندها وجدت فرح نفسها ليست علي الارض لقد رفعها هشام من عليها وظل يدور بها وهي تضحك ضحكه من القلب وكانت عاليه تشاهد كل هذا وهي في قمة سعادتها لصديقة عمرها وتوام روحها ونزلت دموع منها لانها تذكرته
ولكن ماالذي سيحدث لعاليه هل سوف تقابل سيف ام للقدر كلام اخر
” انتهت”

شـــارك بـــرأيــــك
كلمات دليلية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة فكرة الالكترونية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.