أخبار عالميةاخبار

55 قتيلا في غارات تركية الثلاثاء على حزب العمال الكردستاني

“فرانس 24
افادت وكالة الاناضول للانباء الحكومية نقلا عن مصادر امنية ان الطيران التركي شن الثلاثاء الماضي سلسلة جديدة من الغارات الواسعة النطاق على معسكرات متمردي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق اسفرت عن مقتل 55 على الاقل من عناصرها.
واوضحت الوكالة ان عمليات القصف استهدفت قاعدتي سيدكان وحفتطنين في شمال العراق ودمرت مستودعات اسلحة.
واتاحت العملية التي شاركت فيها طائرات اف-16 واف-4 “القضاء على 55 الى 60 ارهابيا على الاقل” من حزب العمال الكردستاني، بحسب الوكالة.
وشن الجيش التركي في الاسابيع الاخيرة ما لا يقل عن عمليتين ضخمتين اخريين من هذا النوع على قواعد خلفية للمتمردين الاكراد.
من جهة اخرى اعلن وزير الداخلية سلامي التينوك في تصريحات نقلتها الصحافة ان الحكومة الانتقالية المكلفة قيادة تركيا حتى الانتخابات في الاول من تشرين الثاني/نوفمبر قررت تجنيد خمسة الاف عنصر جديد من “حرس القرى” وهي ميليشيا كردية موضع جدل، بهدف تعزيز القتال ضد حركة التمرد الكردية في ظل استئناف المعارك مع حزب العمال الكردستاني بعد هدنة استمرت سنتين.
ونقلت شبكة ان تي في الاخبارية عن التينوك قوله “عملا بتعليمات رئيس وزرائنا (احمد داود اوغلو) سننشر اعلانا في الصحف لتجنيد خمسة الاف من حرس القرى”.
وهذه القوة التابعة للجيش التي انشئت في نهاية الثمانينات تضم حاليا حوالى سبعين الف رجل وامراة يتقاضون اجورهم من الدولة.
وطالبت منظمات الدفاع عن حقوق الانسان في تركيا والخارج مرارا بالتخلي عن هذه القوة شبه العسكرية.
والميليشيا التي تعرف جيدا المناطق الجبلية الكردية وتشارك في العمليات العسكرية ضد حزب العمال الكردستاني، سمعتها ملطخة بقضايا مخدرات وعنف.
وكان حوالى خمسة الاف من عناصر الميليشيا ضالعين في جرائم او جنح لكن 900 منهم فقط جرت ملاحقتهم، بحسب الارقام الرسمية.
واستؤنفت المواجهات الدامية بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني في نهاية تموز/يوليو منهية بذلك مفاوضات بدأتها الحكومة الاسلامية المحافظة في 2012 مع المتمردين الاكراد لانهاء نزاع اودى بحياة 40 الف شخص منذ 1984.
وافادت حصيلة اوردتها الصحافة المؤيدة للحكومة ان هذه المواجهات اسفرت عن مقتل حوالى 150 جنديا وشرطيا مقابل مقتل حوالى 1100 عنصر من حزب العمال الكردستاني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock