ماسبيرو……. ونعم العدل

74 views مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 11 مارس 2016 - 8:09 مساءً
ماسبيرو……. ونعم العدل

ماسبيرو …. ونعم العدل !!

العدل أساس الملك ، والعدالة الناجزةأهم ما يغيب عن مصر ،فالكل يبحث عن دولة القانون التى يستوى أمامها الجميع دون أى تفرقة،ولكن دون جدوى ،
وقد أضفنا الى مصطلحات العدالة التاتش المصرى المميز، وسوف تسمعها فقط عندما تقول سأذهب الى المحكمة، فنجد كلمة (حلنى – يدينا،ويديك طول العمر -موت يا حمار )كل هذه الكلمات دليل دامغ على غياب العدالةالناجزة.

أنا من موقعى هذا أود أن أطمئن كل المصريين بأن هناك بصيص بل شباك أمل لدينا فى العدالة الناجز، والسريع،والتى تحتاج الى مقويات من فرط سرعتها .
هذا الأمل موجود فى مبنى ماسبيرو الذى يؤمن بأن الوقت كالسيف إن لم تقطعه نقلك، أو عزلك بقرار تعسفى .
ما حدث مع المذيعة عزة الحناوى فى التحقيق، وفى سرعة أتخاذ القرار يجعلنى أندهش ،يبدأ التحقيق أمس،ويصدر الحكم اليوم ؛أين الروتين ،والبروقراطيه ؟، لم أجد أسرع وأسهل مما حدث .
نتائج التحقيق تقول أن عزه الحناوى لا تصلح أن تكون مذيعة فى التلفزيون المصرى ﻷنها تظهر وجهت نظرها .
عندما طالعت هذا الخبر لم أقل غير كلمة ،ونعم العدل،ولكن ليس على القرار فى الحقيقة، ولكن عدل الله الذى جعل من قناة القاهرةالتى لم أراها قط،ولو حتى مرةواحدة مباشر تصل الى كل المصريين بهذه السرعة، والوضوح .
لماذا لم يتم التحقيق مع كل مذيع على الشاشات المصرية؟، يمدح فى الرئيس ،ويصفه بما ليس فيه ،وهل وصف الرئيس بالمنقذ ،والدكر ليست وجهت نظر تنطوى على قائلها؟.

نحن فى دولة موت يا حمار يكون القانون وجهت نظر ،وكله بالحب وأنسي بقا الدستور،والبنود،والمواد .
على الرغم من إيقاف المذيعة عزه الحناوى لكن ما قالته، وفعلته ممتد المفعول،وطويل الأمد،ويحتاج لأكله متينه حتى ينسي، وأنا أراهن على جودة الدواء ،والوصفة،والتى سوف يعرفها الجميع، فتصبح وصفه بلدى يعرفها ،ويتقنها الجميع ،وسيظهر ألف صوت،ورأى طالما كان التعامل بالقهر، والتكميم ،وليس بالمناقشة، والتفكير ،والعمل ،ووضع الدليل لا تنسوا أن تقولوا،
ونعم العدل!!!!

كتب/علاءحلمى

جريدة فكرة الاليكترونية

شـــارك بـــرأيــــك
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة فكرة الالكترونية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.