تحقيقات وتقارير

ماينفق علي صيانة الطرق بمصر هل يضيع هباءاً ..؟

كتبت : إيمان حسين ..

الطرق بمصر تعاني من مشاكل مزمنة تلك المشاكل والآزمات هي نتاج إهمال لسنوات متتالية للصيانة ولإنشاء الطرق ذاتها طبقاً لمواصفات الجودة العالمية ، كما أنها نتاج تقصير في التشريعات المرورية والرقابة علي الطرق لتنفيذ قواعد المرور التي تم وضعها علي قائد المركبة وحمولتها ومطابقتها لشروط السلامة والأمان علي الطريق .

فهل هناك معايير دورية لصيانة الطرق لتوفير الحد الأدني من الأمان بها ..
وماهو البند المخصص للإنفاق علي هذه الصيانه الدورية ..؟

تنقسم الطرق العامة بمصر إلي :-
( طرق سريعة / طرق رئيسية / طرق إقليمية ) .

تنشأ الطرق الرئيسية السريعة وتعدل وتحدد أنواعها بقرار من وزير النقل ، وتشرف عليها المؤسسة المصرية العامة للطرق والكباري ،
أما الطرق الإقليمية فتشرف عليها وحدات الإدارة المحلية .

حيث تتحمل الخزانة العامة للدولة تكاليف إنشاء الطرق الرئيسية والسريعة والأعمال الصناعية اللازمة لها وصيانتها ،
أما الطرق الإقليمية فتتحمل وحدات الإدارة المحلية التكاليف الخاصة بإنشاءها وصيانتها أيضاً .

أما علي أرض الواقع فإن صيانة شبكة الطرق التابعة للهيئة فلا يوجد مخصص مالى لتمويل هذا البند فهو يعتمد علي الموارد الذاتية ، وإنما المخصصات المالية تُعتَمَد للإنشاءات الجديدة فقط .
وذلك لأن أعمال الصيانة تعتمد علي عوائد الكارته ( من بوابات التحصيل على الطرق السريعة ) والموازين وعوائد الإعلانات والإيجارات والإمتيازات والتى تقدر فى عام 2013/2014 بــ 500 مليون جنيه فقط والتي لا تكفى 10% من تكلفة الصيانة فى حين ان عوائد الهيئة عام 2009/2010 بلغت ما يقرب من مليار و200 مليون جنيه .
أى هناك عجز يقدر بــ 700 مليون جنيه ، فقد أشار بعض المسئولين إلي أن هذا العجز يرجع إلي الإنفلات الإمنى خلال الثلاث سنوات السابقة بوجود بلطجة وعدم الإلتزام بسداد رسوم التحصيل ورسوم الموازين عن الحمولات الزائدة من سائقي الشاحنات بالإضافة الى عدم التزام الوكالات الإعلانية القومية بسداد مستحقات الهيئة من عوائد الإعلانات والتى تقدر بــ 150 مليون جنيه .

السؤال الذي يطرح نفسه هنا ..
أين الجهات الرقابة التي تلزم مستخدموا الطرق بقوانينه وقواعده ..؟
وهل ماينفق علي الصيانة الدورية للطرق سيتم إسترداده أم أنه سيضيع هباءً ..؟

بالطبع ماينفق علي الطريق سيضيع هباءًا إذا إستمر الزحام والإختناقات وفقد البنزين والسولار المدعم بسبب التكدس المروري وعدد السيارات الذي يفوق إستيعاب الشوارع والطرق والإمكانيات ، فبعض المدن أصبحت قاب قوسين من أن تكون أكبر جراج سيارات في العالم .
لذلك فإن أهمية إنشاء الطرق بمواصفات عالمية وصيانتها الدورية تعد إنتعاش للإقتصاد المصري وصحة أفضل للمصريين .

الوسوم

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock