تحقيقات وتقاريرشخصيات

جوجل تحتفل بميلاد الحسن ابن الهيثم

كتب أحمد أبو حبيب
أبو علي الحسن بن الحسن بن الهيثم (354 هـ/965م-430 هـ/0400 م) عالم موسوعي مسلم قدم إسهامات كبيرة في الرياضيات والبصريات والفيزياء وعلم الفلك والهندسة وطب العيون والفلسفة العلمية والإدراك البصري والعلوم بصفة عامة بتجاربه التي أجراها مستخدمًا المنهج العلمي، وله العديد من المؤلفات والمكتشفات العلمية التي أكدها العلم الحديث.


صحح ابن الهيثم بعض المفاهيم السائدة في ذلك الوقت اعتمادًا على نظريات أرسطو وبطليموس وإقليدس، فأثبت ابن الهيثم حقيقة أن الضوء يأتي من الأجسام إلى العين، وليس العكس كما كان يعتقد في تلك الفترة، وإليه ينسب مبادئ اختراع الكاميرا، وهو أول من شرّح العين تشريحًا كاملاً ووضح وظائف أعضائها، وهو أول من درس التأثيرات والعوامل النفسية للإبصار.

 

كما أورد كتابه المناظر معادلة من الدرجة الرابعة حول انعكاس الضوء على المرايا الكروية، ما زالت تعرف باسم “مسألة ابن الهيثم”.


يعتبر ابن الهيثم المؤسس الأول لعلم المناظر ومن رواد المنهج العلمي، وهو أيضاً من أوائل الفيزيائيين التجريبيين الذين تعاملوا مع نتائج الرصد والتجارب فقط في محاولة تفسيرها رياضياً دون اللجوء لتجارب أخرى.


اليُونسكو يحتفل بالعالِم والطبيب المسلم العبقري ابن الهيثم مُخترع الكاميرا وواضع علم البصريات، وللأسف المسلمون فى هذا الزمان لا يعلمون عنه شيئاً ويجهلونه تماماً !!


تعرفوا عليه


هو أبو علي الحسن بن الهيثم، عالم مسلم عربيّ، اهتمّ بدراسة علم البصريات، ولد في البصرة، في العراق، في عام ٣٥٤ هـ، واهتم بدراسة العديد من العلوم كالرياضيات، والطب، وغيرها، ودرس اكتشافات وأبحاث العلماء اليونان، وتمكّن من تغيير العديد من المعتقدات الطبية السائدة، وإيجاد بدائل صحيحة لها، ودرس الضوء، وكيفيّة انتقاله، وعمل على تحليل الألوان،

 

وكانت دراساته هذه مدخلاً للتعرف على علم البصر، والذي تمكن من وضع القواعد الصحيحة له، واختلف مع الكثير من العلماء والمفكريّن السابقيّن بآرائهم، حول العيون وطريقة الرؤية. ويُعدّ من أوائل العلماء الذين درسوا القواعد الرياضيّة الخاصة بالدائرة، والمثلثات، ونظريّة قوانين قياس المثلثات، والتي يشار إليها بمصطلح جيب، وظل الزاوية، واعتمد علماء الرياضيات المشهورون في أوروبا على نظريّاته في دراسة الرياضيّات، مثل: عالم الرياضيّات الفرنسي رينيه ديكارت .

 

 


،
وفى يوم من الايام سمع العالم المسلم “ابن الهيثم” عن بيت مهجور يقولون عنه “بيت الأشباح”
فقد كانوا يرون بداخله صور أشخاص يسيرون على الحائط
وعندما زار ابن الهيثم هذا المنزل أخذ يجري التجارب عليه !!


،
حيث تبين له أن هناك ثقب صغير جداً في الحائط الفاصل بين البيت والشارع ، فإذا مرّ أحدٌ في الطريق على مسافة من ذلك الحائط ، تظهر له صورة مصغرة مقلوبة على الحائط الآخر !!


،
ولكي يؤكد ابن الهيثم نظريته العلمية ، جاء “بصندوق صغير” مطلي من الداخل باللون الأسود ، وجعل في أحد جوانبه ثقباً صغيراً ، وفي الجانب المواجه للثقب وضع لوحاً من الزجاج “المصنفر”


،
وعندما وضع هذه الخزانة أمام تلاميذه ، ظهرت لهم على الزجاج صورة صغيرة مقلوبة كانت مثار الضحك والدهشة !!


،
(( ويكون بذلك يكون قد استكمل اختراع أول كاميرا في تاريخ الإنسانية ، وأطلق عليها اسماً علمياً وهو : “الخزانة المظلمة ذات الثقب .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock