أدم و حواء

هل عمل المرأة يمكن أن يؤثر على تعليم وتربية الأولاد ؟

كتبت :يسرا مسعود
يتبادر للذهن سؤال هام فى بداية الكلام بشأن هذا الموضوع ألاوهو :هل يمكن للمرأة التى تتولى وظيفة وعليها مسؤوليات عديدة أن تضر بتعليم ومصالح أولادها بسبب ذلك العمل؟
الإجابة :لا
فوفقا لدراسة لجامعة هارفارد نشرت بمجلة العلوم الإنسانية الفرنسية ، فإن النشاط النسائى خارج المنزل يمكن أن يساند الفتيات فى الحصول على مؤهل فى المستقبل مثل أمهاتهن .وللوصول لهذه النتائج فإن فريق من الباحثات الأمريكيات قارن بين الأمهات أصحاب المهن وبين اللاتى يجلسن بالمنزل واستنتجن أن 33%من الفتيات للسيدات العاملات يشغلن بعد ذلك وظائف ذات مسؤولية على عكس 25%من الفتيات للأمهات الجالسات فى المنزل .
وفى رأيى فإن على الأمهات العاملات أن يوفقن بين أعمالهم وتربية أولادهن وبناتهن وأن تربى الأم العاملة أولادها على دورهن فى المشاركة فى الأعمال المنزلية حتى يشبن على حب العمل وتحمل المسؤولية فى أى مكان ،داخل أو خارج المنزل .فلا مانع إذا من عمل المرأة الذى بدوره يكسبها خبرات عديدة ويساعدها على تربية النشأ تربية جميلة بل تفوق تربيتها حيث اكتسابها وتعلمها الكثير من الأشياء المعينة لها ولأسرتها فالمعارف والخبرات تكتسبها من صديقاتها ومن المجتمع حولها ، فكلنا نساعد بعض فى اكتساب المعرفة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock