همس المشاعر

( الزهراء)

*************************

في عراء الكلمات تطوى احلامي لليلة أخرى.. كلما كان يحين اللقاء، أنظر لعينيها بشغف مفرط، أتوسل الصمت, فتنطقني الحيرة بشفاة ذابلة، أغتنم الفرصة تلو الآخرى، اتمنى أن تطلب مني شيئاً لا أرغب فيه، فكل ما لديها لم اراه، فى غيرها من النساء ،لقد عربدت مع الورود ، مستمتعا” بروائحها وجمالها، لم اكتف بوردة واحدة ، فلكل وردة عبيرها ورونقها،إلى أن صادفتها ،انوثتها الصارخة حد الصمت، عقلها الذى يفوق ذكائها الذي يفوق الآذكياء ، ثقافتها المتنوعه.
، تقربت منها بحذر ، ولهفة ، وشوق ، كانت عيناها ربيع امسيتي ،وخريفها كلماتي التي ترغب باللجوء الى عينيها، كم احب الخصام معها، فكلما خاصمتها، كلما أثارت كبريائي، في ربيع قاحل
.كانت هناك وردة حمراء، تسكن صحراء سيناء، اقطفها فتذبل قبل أن اصل إليها، كانت ترميها في النيل ، فيتحول لون الماء، لم تكن وحدها من يرميها في عرض النهر، بل كانت ترمي كل شيء أحمر، شفتي، وثوبي، واعلام كنت قد رفعتها لقبول الحب.
حسناً قلت لها هذا ذات مساء، فقالت لي: ليس كل الورود لها عطر، وليس كل الشجر يثمر الفاكهة، ربما أخر ما سأقص او ارويه إليك من الحكايات، فحبك مجرد وردة حمراء تريد ان تقنعني بها لكي اقص عليك حكايات الشتاء.
قلت لها:
لكنها كلمة واحدة.. بحبك. قالت لي.:. لا تقنعني ،فأنا اعرف عطر الورد ، فمن الورود ما ينقع سماً.
قلت لها: ومن يقص علي الحكايات من بعدك؟ لم تجب على سؤالي وقد أغلقت بابها الفضي، وراحت تهز برأسها، وتدندن كما لو انها جنت ، رحت أنظر إليها، علها تعود أو تهمس لي عن بعد بلقاء أخر، لكنها باتت تتلاشى في الأفق البعيد، فقد عبرت البحار والوديان والجبا ل والسهول والهضاب وأنا أنظر إليها حتى اصبحت وردة حمراء تقطر من جراحها دماً ، وتلاشت كغبار سجائرى فى الهواء وانزويت تجلدنى حكاياتى مع الورود الكثيرة التى كنت اقطفها ، صفعنى كبريائها ، قتلت غرورى وايقظت خافقى ،بعد رحيلها الذى لن يعود بعد جلد مشاعرى بسوط من كبريائها ،حقا” هى تستحق لقب (الزهراء)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock