تحقيقات وتقارير

حملة الماچستير ” شباب مصيرهم مجهول”

كتبت آلاء خالد 

بعد وقفات عديده ومطالبات عدة بحقهم في التعيين والتوزيع علي الجهات الادارية المختلفة ، وبعد أن أنفقوا أموالاً طائله علي الدراسة والابحاث ، وبعد رحلة عناء وشقاء تكبدوها بعد تخرجهم للحصول علي شهاده مرموقة ، إلا أنهم وجدوا إصراراً من الدولة لتجاهلهم ، فأملهم في حق التعيين أوشك علي النفاذ .

شباب يرون في أنفسم “ثروه” يرون أنهم أمل الغد ، أصحاب حق ينادون بة ولا يُسمع إلا صمتاً أو وعوداً لاترى الواقع يوماً ،
شباب يتساءلون بكل حيرة: هل أذنبنا عندما قررنا المُضى فى طريق العلم !!؟

نعم إنهم دفعة 2015 من حملة الماجستير ، وعلي لسان المتحدثة بإسم الحملة( نهاد الهاشمي) في لقاءات تلفزيونية وصحفية كثيره ،”ثلاث سنوات بدون تعيين علي الرغم من إصدار قرار بتعينا ولدينا أوراق تُثبت ذلك وبعد مقابلات عده مع جهات رسمية وبعد توصية من الدكتور “علي عبدالعال” رئيس مجلس النواب بالدفاع عن حقهم ومساعدتهم وبعد إصدار جواب من الامين العام بأحقية التعيين حسب الحاجه الفعلية للدولة (لا حياه لمن تنادي) ” .
تلك الفتاه الشابة البسيطة تطالب دائما علي شاشات التلفاز وتستنجد بسيادة الرئيس السيسي ” لو سمحت انا عايزة أقابلك ياريس” ، بنت مصرية بسيطة من طبقة بسيطة ” .
فهي نموذج من نماذج المثابرة والكفاح رغم كل الظروف والصعاب التي واجهتها والتي نلمس فى بعضهم الإصرار على إستكمال المشوار .

نهاد “حكاية وطن ”

“نهاد” ابنة ال 28 عاما حاملة ماجستير تجاره دوليه تحكي إنها “بنت أسرة فقيره ، بسيطه ، يتيمه ، والدها توفي في عام 2011 اُصيب بمعظم الامراض وأخيرهم بحالة زهايمر وشلل وبعدها توفي نتيجة لعدم قدرتهم علي العنايه مركزه ، وبعد ذلك بدءت والدتها الشغل بمصنع وهي مصابة بڤيرس سي ، وبعدها تم شفائها بفضل الله . كانوا يسكنون في غرفه فوق السطح. وبعدها بمساكن عين شمس في شقه إيجار بعيده جدا ، ومازالت والدتها تسعي وتكافح معها ، ولكن اُصيبت عينها اليمني وأدي الي عماها لأنها تحتاج الي زرع قرنيه . كانت نهاد في ذلك الوقت تتعلم وتعمل مع السباكين والصنيعيه واستمرت في التعلم لان حصلت علي الماجستير وتعلم اللغه الانجليزية ايضا بمعهد القوات المسلحة . تقول”نهاد” انها حرمت نفسها من اشياء كثيرة وحاليا في حالة نفسيه صعبة لعدم تعينها في وظيفة محترمة بعد كل ذلك الشقاء والمعاناه علي الرغم من قرار التعيين والتوصيات وكذلك من لجنه الإصلاح الإداري .
تريد العمل لكي تطور بلدها وتحقق حلم ، وتعيش مستوره وتشعر بقيمه انها تعيش في وطن يقدرها ، فقدت الثقه في الحياه الأفضل ولا يوجد لديها معارف ولا اخوات ولا اب ، ليس لديها في تلك الحياه سوي والدتها والتي تري بنسبة ضعيفة جداااا بعد ضياع العين اليمني.
تقول نهاد انها فقدت طاقتها فقدت املها و تشعر بالتعب الشديد .

“الصمود والكفاح رغم الاعاقة”

محمد عبد السلام باحث دكتوراه ومن حمله الماجستير دفعه 2015 ومخترع كيفيه جعل النبات يتأقلم مع الظروف المناخية الصعبه ، يعاني من إعاقه باليدين وصعوبة النطق وحاصل علي شهاده بذلك ، وهو ممن ينطبق عليهم ال 5% الخاصة بالاعاقه ، أُصيب وهو طفل بحُمى شوكيه أثرت على حركه اليدين والنطق وتم تكريمه من د “رضا عبد السلام” محافظ الشرقية السابق واستاذ القانون الجنائي بكلية حقوق المنصورة وهو الآن باحث دكتوراه وقد ناقش الماجستير 25/3/2015 من محافظة الشرقيه فاقوس شاب يتصف بالكفاح والتفوق تحدي الاعاقه ابن ناس بسطاء .

نماذج بسيطة من ابناء عائلات مصرية بسيطة ليس لديهم من يلجأون اليه سوي الله ، لا يتمنون سوي تطبيق العدل في بلد القانون يا دولة !
ولكن سنظل نطرح السؤال الذي يراودنا دائما …
متي سيتم تطبيق القانون يابلد !؟

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock