أخبار مصر

رئيس مبادرة مبدعون بدبي: تأهيل وتدريب أصحاب الهمم له ارتباط وثيق بالتنيمة

كتب- هيثم صلاح الدرس:

أكدت الدكتورة ناهد جاسر، رئيس مجلس إدارة مبدعون بدبي بالإمارات، ممثل التحالف الدولي للسلام وحقوق الإنسان أن تأهيل وتدريب أصحاب الهمم له ارتباط وثيق بالتنمية وكم هذه الثروات البشرية المغفلة والمغمورة بعدم التعرف عليهم  واكتشافهم لتنمية مواهبهم وتدريبهم من خلال برامج متطورة مبتكرة تساعدهم على تفجير طاقة الابداع الكامنة فيهم  وتحويلها إلى عمل منتج يستفيد منهم المجتمع.

وقالت إن من أهم أسباب ندرة المبدعيين لدينا في العالم العربي من أصحاب الهمم أن المجتمع يتصور أن مصير الإنسان  يتحدد بولادته وبما يرثه من صفات جينية وهذا غير صحيح بدليل أن هناك من العباقرة والمخترعين من أصحاب الهمم على سبيل المثال أديسون مخترع  المصباح الكهربائي، كان لديه بطء وصعوبة في التعلم،وأصبح من أشهر المخترعين، أنشتاين كان فاشلاً دراسياً ولم يجتز المرحلة الإعدادية، ومع ذلك طور النظرية النسبية ونشر أبحاثاً في الفيزياء، فرانكلين روزفلت رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الأسبق وكان مصاباً بشلل الأطفال ماركوني، كان أعور العين ويميل للانطواء، وقد يكون توحديا، وهو مخترع اللاسلكي، ومنح جائزة نوبل في الفيزياء عام و1909.

وأشادت بجهود الحكومة في الإمارات بوضع برامج ومناهج رعاية وتأهيل أصحاب الهمم، وإعداد البرامج التدريبية المهنية ومتابعة تنفيذها والإشراف عليها من خلال إنشاء المراكز المهيئة لتأهيلهم وتعليمهم وتدريبهم وتخريجهم عاملين منتجين يتمتعون بعيش هني وثقة وتقديم التوعية السليمة لذويهم بما يخفف العبء عن كاهلهم، ويسهم في تحويل الأطفال إلى طاقة يمكن توظيفها بما يعود بالنفع على المجتمع بأسره.

وواشادت بحكام  الإمارات بقولها : حفظهم الله يعطون اهتماما  بالغا بأصحاب  الهمم، وذلك دليل تقدير على أهمية  دورهم الفعال في المجتمع  من خلال الدعم الغير محدود   علي مستوي  الاصعدة  الذي ساهم  بشكل فعال  وقوي في  تنمية مهاراتهم وتفوقهم كل في مجاله.

 وأشات إلى أن الاهتمام  بأصحاب الهمم هو واجب ديني قبل أي شيء فلا يعادل ثواب العامل مع هذه الفئة إلابر  الوالدين ما كتب الله لهم من الأجر العظيم بسبب حسن تعاملهم مع أصحاب الهمم، وقد يكون سببًا في دخولهم الجنة لأنهم أهل الله وخاصته وخصهم الله بمهارة لا توجد في الإنسان الطبيعي، مشيرة إلى أنهم يجيدون الإبداع  في جمع أعمالهم ويتقنون العمل بمهنية وحرفية شديدة . 

 وأوضحت  أن الإبداع ليس مرتبط  بذلك  وبما يرثه الإنسان من أبويه إنما بالتشجيع  والرعاية وهذا ما عملته حكومة الامارات الرشيدة بالاهتمام بأصحاب الهمم من خلال اكتشاف مواهبهم وابدعاتهم وادامجهم في المجتمع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock