الرياضة

زلاتكو داليتش.. ساحر رفض الأموال للتاريخ رفقة العظماء

كتب : محمد مجدي

كرواتي عظيم ولد فى بلاد البوسنة والهرسك لكن دمائه يسير بداخلها حب كبير تجاه وطنه ، رجل رفض الأموال من أجل صناعة الإنجازات ، لم يُعر إهتمام نحو العملات التى تسير بها الحياة من أجل كتابة إسمه بحروف من ذهب بجانب الأبطال الخارقين وأساطير الساحرة المستديرة .

هو العظيم والرائع زلاتكو داليتش مدرب منتخب كرواتيا ، الذى حصل على عرض مغرى للغاية العام الماضي من قبل الاتحاد التايلاندي من أجل توليه مسؤولية المنتخب الوطني بعرض وصل لمبلغ 4 مليون دولار ، صاحب 52 عاماً رفض العرض بشكل قاطع لخوض قسط من الراحة ، خصوصاً وأنه كان ترك مهمة تدريب العين الإماراتي منذ فترة ليست بالكثيرة .

ولم يمر الكثير حتى أرسل الاتحاد الكرواتي إلى داليتش من أجل تولية تدريب المنتخب الأول عقب إقالة أنتي شاشيتش الذى أبتعد بالكروات عن الوصول لنهائيات كأس العالم بروسيا 2018 ، زلاتكو داليتش لم يتردد للحظة فى قبول المهمة الوطنية .

تولى داليتش المهمة قبل يومان فقط من مباراة حاسمة للإبقاء على آمال الكروات فى التأهل ولكنه استطاع تحقيق الإنتصار ليتمكن من الحصول على المركز الثاني بالمجموعة خلف أيسلندا ليتأهل للملحق ويصعق المنتخب اليوناني ، معلناً تأهل كرواتيا إلى نهائيات كأس العالم روسيا 2018 فى إنجاز يعد كبير لفترة قصيرة تولى فيها منتخب بلاده فى وضع كان لا يحسد عليه أصحاب الرداء الأبيض .

وصول كرواتيا إلى كأس العالم وفى مجموعة تضم كل من الأرجنتين وأيسلندا ونيجيريا أشار إلى توقع إخفاق لكرواتيا فى المونديال، لكن داليتش كان له رأي آخر غير الجميع.

وفى المباراة الأولى من المجموعات قاد داليتش بلاده إلى فوز غالي على نيجيريا ، الإنتصار الأول فى المباراة الأولى جاء بدفعة قوية للمدرب الكرواتي نقلها إلى لاعبيه ، لتأتي المباراة الثانية بنتيجة ساحقة ومذلة نوعاً ما على أحفاد دييجو مارادونا بثلاثة أهداف نظيفة ، وتلاعب كبير من قبل الكروات لراقصي التانجو ، وفى ختام المجموعات اقتنع داليتش بأداء لاعبيه وجاؤه بفوز ليس سئ على أيسلندا بهدفين مقابل هدف بعد صعودهم رسمياً لدور الستة عشر .

طموح داليتش لم يقف عند دور الستة عشر ونجح فى تخطى عقبة الدنمارك ببراعة ، وفى ثمن النهائي وعندما جاءت المباراة أمام الدب الروسي أكمل زلاتكو داليتش كل شيء وصعد ببلاده إلى نصف النهائي .

وصول داليتش رفقة كرواتيا إلى نصف النهائي جاء للمرة الثانية فى تاريخ المنتخب لهذا الدور ، بعد حصولهم على المركز الثالث فى مونديال 1998 التى استضافته فرنسا وحصلت عليه .

مواجهة الإنجليز فى الدور نصف نهائي للمونديال ، ولعب كرواتيا فى أخر مباراتين 120 دقيقة رجح كفة منتخب الأسود الثلاثة ، لكن الساحر الكرواتي كان له رأى مختلف ، الوصول لنصف نهائي المونديال فى ظروف صعبة مثل التى مر بها ، جعلته يبحث عن المستحيل من أجل بلاده ، الساحر الصامت أطاح بالمنتخب الإنجليزي فى مفاجأة ليست بالقوية لكن كل شيء كان يأتى فى صف أصحاب النجمة اللامعة .

وأدار الساحر داليتش المباراة وكأنه البلياتشو العظيم الذى يدير كل شيء داخل مسرح العرائس المتحركة ، هو فعل كل ما يريده وجعل الجميع يشاهد الذى يرغب فقط فى تقديمه ، الإنجليز حاولوا إرباكه بصاروخ قوي ضرب مسرح أولمبيسكس لوزينيكي ، لكن زلاتكو أكمل عرضه بكل براعة دون اهتزاز وجاء بضربة قوية قبل إنتهاء العرض الثاني معلناً العودة لما هوا عليه منذ البداية ، وقبل نهاية العرض الرابع بقليل ضرب الكرواتي الجميع برجله محرزاً الثاني في المسرح ، صاحب أحد العصاة السحرية “ماندزوكيتش” ليدفع بالإنجليز خارج العرض نهائياً ، رافضاً النزول من على المسرح دون أن يصفق له الجميع ويأتوا إليه بالكأس الذهبية .

الوسوم

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock