أدم و حواء

المراهقون والانترنت

كيف تتجنبي الوقوع في الخطأ مع ابنك المراهق بعد ان أصبح الانترنت متاح للجميع ولأن كل هذه الأجهزة سلاح ذو حدين

فكيف يضمن الآباء أن أبناءهم يستخدمونها بالشكل الصحيح ودون أن يشعر الأبناء أنهم تحت المراقبة فيلجأون إلى مزيد من التخفى؟

بناء نوع من الثقه والحب والتفاهم بين الاباء والابناء حتى لا يخف الابناء ويضطرون ان يخفون الحقائق

المناقشة معهم فى كل شئ حتى الموضوعات الشائكة والحساسة حتى لا يلجأوا للحصول على معلوماتهم من مصادر غير موثوق فيها.

التنبيه على الابن بضرورة التحدث مع الأهل أو مع المدرس أو مع أى شخص بالغ موثوق فيه عن أى شئ غير مريح أو مضايقة يتعرضون لها على الإنترنت.

الإلمام بإمكانيات الأجهزة الى التى يستخدمها الأبناء.

الاطلاع الكامل على كيفية التأمين من الناحية التكنولوجية كحجب مواقع معينة وخلافه.

شغلهم بهوايات وأنشطة تفيدهم وتمتص طاقاتهم وتشغل وقتهم، وذلك يكون حسب ميولهم واستعداداتهم وليس من خلال اختيارات الآباء.

التربية الأخلاقية والدينية منذ الصغر التى تجعل لدى الابن وازع ذاتى من ضميره.

الحرص على إشراك الأبناء فى الألعاب الرياضية، ليس بالضرورة ليحوزوا بطولات ولكن لتفريغ طاقاتهم، وتعويدهم على الانضباط.

التعرف على المواقع الذين يدخلوها بأستمرار عن طريق الدعابة وليس الامر

تحديد عدد ساعات معينة في اليوم

التحذير من تداول ارقام الهواتف على شبكات التواصل او العنوان حتى لايقعن في مشاكل .

#فكرة_تحمى_اطفالنا

زوروا موقعنا

www.fekra.media

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock